Pure Software code

Humanities Institute

 
www.puresoftwarecode.com

SOFTWARE Institute
Teach YourSelf
100 Software Programming Training Courses
For Free Download


CHRISTIANITY Institute
HUMANITIES Institute
more the 400 Subjects, All for Free Download.
Lebanon  

تاريخ الموارنة، تاريخ تسلسلي، من عام 350م الى 2018

 
 
مارونيات
 تاريخ الموارنة  مقدمة  

1- جزء اول

2- جزء ثاني

3- جزء ثالث

4- جزء رابع

5- جزء خامس

6- جزء سادس

Home
  Home, Humanities Institute, History of the Maronites, Part 2.1

this Page: www.puresoftwarecode.com/maro21.htm

    <<<  حمل كتاب: تاريخ الموارنة، جزء ثاني

Download the Maronite History, Part 2 -  (1 zip file, 1.75 MB)    download

المارونية تاريخ

 
تاريخ الموارنة، جزء ثاني، فصل اول : الموارنة والاحتلال الصليبي، (1098 - 1291)
 
333 ق.م - 735م
الرابط اللبناني مع أوروبا
الرباط اللبناني مع أوروبا لم ينطلق من الفراغ بل هناك حقائق تاريخية دامغة تثبت أن لبنان، بعكس الكثير من دول المنطقة، وهو ملتقى الشرق والغرب، فلقد كان ولمدة ألف عام، محافظة في الإمبراطوريتين الهيلينية والبيزنطية "من العام 333 ق.م حتى 735م"
وهذه مرحلة هامة لا يمكن إغفالها حتى لو كان الرباط العربي اليوم أقوى بكثير من الرباط الأوروبي، فبعد الفتح الإسلامي في القرن السابع، حافظ مسيحيو المشرق ومنهم الموارنة على علاقات حميمية ووثيقة مع الإمبراطورية البيزنطية، وساعدوا مساعيها المتكررة لاستعادة سلطتها في المنطقة، كما أن الموارنة ومسيحيين آخرين ساهموا في حملات مكنت البيزنطيين من إعادة السيطرة العسكرية المؤقتة في شمال سورية ووادي العاصي وأحياناً وصولاً إلى البقاع وشمال دمشق.
 وما تعرض الموارنة لاضطهاد البيزنطيين لما كان لولا ااختلاف في العقيدة المسيحية،
   
1098 - 1291  حقبة الاحتلال الصليبي
   
1098-1291
مقدمة
، الموارنة وباقي المسيحيين
 

على غرار الأسلوب الإقطاعي السائد في أوروبا، في تلك الفترة، تم تقسيم البلدان المحتلة إلى أربع دول فرنجية: مملكة القدس، كدولة رئيسية ذات سيادة، وثلاث دول إقطاعية طبيعة: كونتية طرابلس، وإمارة انطاكيا، وكونتية ايديس (الرها) على ضفتي الفرات.

كان الفرنج يعتبرون جميع الذين يحترمون الصليب مسيحيين، دون تمييز في الطوائف والمذاهب الدينية.

وكان الوئام يسود دائماً الموارنة والفرنج (Lammens). فكان هنالك مكانٌ ممتاز محفوظاً للموارنة في نظام الدولة اللاتينية. فهم يأتون مباشرة، بعد الفرنج، وقبل اليعاقبة والأرمن، الذين كانوا يتقدمون على الإغريق والنساطرة والأحباش. وقد قبلوا في صفوف البورجوازية، وهو إمتياز يبيح لهم إمتلاك الأرض والتمتع ببعض الإمتيازات التي كان يتمتع بها البورجوازيون الفرنج. وحسب وثائق تلك الفترة، فإن الموارنة كان بإمكانهم تجنيد أربعين ألف مقاتل.

وفي عهد الفرنج، عادات المواصلات العادية من الغرب، بعد أن كانت مقطوعة منذ قرون، كما نشأت العلاقات بين البطريركية المارونية والبابوية روما. وكان هناك تبادل في البعثات. وفي أثناء هذه الحقبة، عرفت الكنيسة المارونية نهضةً حقيقية، يقدم الفن الديني لنا البرهان عليها.

إن فتح الموانئ اللبنانية للتجارة الأروبية كان بدء إزدهار كبير (للبلد) دام قرنين. وهذا الإزدهار عم جميع سكان البلاد: الفرنج، ثم المواطنين الأصليين، من مسيحيين ومسلمين على السواء.

   
سنة 1079
احتلال انطاكية
حصل الصليبيون ، بعد احتلالهم أنطاكية سنة 1079 ، وأثناء حملتهم على أورشليم ، على مساعدة كبيرة من قِـبَـل الموارنة
دخل الفرنجة بلاد الشام، فسيطروا على أنطاكيا والقدس وتوجهوا نحو القدس، ووصلوا إلى عرقا، قرب طرابلس
   
 10 نيسان عام 1099   دخل الفرنجة بلاد الشام، فسيطروا على أنطاكيا والقدس وتوجهوا نحو القدس، ووصلوا إلى عرقا، قرب طرابلس، في العام 1099، فنزل الموارنة لاستقبالهم هناك يوم عيد الفصح، في 10 نيسان، كما روى مؤرخ الحملات الصليبية غيوم، أسقف صور اللاتيني
 أسّس الفرنجة في طرابلس كونتية شملت معظم المناطق المارونية من جبل لبنان، وبات الموارنة من رعاياهم. تقرّب الموارنة من كنيسة روما تدريجيا.
إن لهذا الاتصال بالصليبيين مغزاه الكبير لأنه احيا آمال الموارنة فصاروا يعتقدون أن في مقدورهم ولأول مرة الاعتماد على حليف مسيحي ضد المسلمين. كما أن هذا الاتصال قد أيقظ أيضاً شعوراً جديداً لدى الموارنة بأنهم طائفة متفردة ، وهي الطائفة القديمة الوحيدة ، التي يرتبط مصيرها بمصير لبنان. وهكذا أصبح لبنان ، كما يقول الأب بطرس ضو ، مرادفاً " للأمة المارونية " وامتداداً " لهذه الأمة " . إن هذا الوعي الطائفي أيضاً ، هو الذي جعل الموارنة ، كمسيحيين يبدؤون بإقامة علاقات مع الكنيسة الكاثوليكية الرومانية.
   
1100 - 1139
لقاءات بين المبعوثين البابويينوالموارنة
 إلا أن الروابط الأوروبية تجددت في المرحلة الصليبية "1099 إلى 1291" لقد عقدت لقاءات بين المبعوثين البابويين من روما والقيادة المارونية في الفترة 1100 إلى 1139، ما سمح بتطوير العلاقة.
   
عام 1180 في العام 1180، اجتمع رؤساؤهم ببطريرك أنطاكيا اللاتيني أمريكوس، ونبذوا مذهب المشيئة الواحدة، وأعلنوا قبولهم بإيمان الكنيسة الرومانية ودخولهم في طاعتها. هكذا اتحدت جماعة مارون بكنيسة روما، وتبنّت تقاليدها والتزمتها، كما روى أسقف عكا اللاتيني يعقوب الفيثري

 في هذا العام اعترف الفاتيكان بالموارنة كأخوة في الدين، ما مهد الطريق فيما بعد إلى توثيق الصلة بين الموارنة والكثلكة
   
القرن الثالث عشر،عموما كما ان المعلومات ، عن حيويات وفعّاليات البطاركة الموارنة قبل القرن الثالث عشر ضئيلة جداً وغامضة. ولكن قد تكون زيارة ارميا العمشيتي لروما نهاية عزلة الموارنة. والمهم هو ان الكنيسة المارونية وطائفتها اكتسبا أعظم قوة من الارساليات المختلفة التي أوفدتها كنيسة روما إلى الموارنة. اذ كان الأوروبيون (الصليبيون) في القرن الثالث عشر مازالوا يغزون جزءاً من الشرق واضعين آمالاً كبيرة على أصدقائهم الموارنة لإعادة تـثبيت وضعهم في بلاد الشام سورية
   
عام 1203 يقال: لم تكن الشراكة الحديثة بين روما والموارنة كاملة، إذ ظهر بين الموارنة من عصى الفرنجة . انقسم الموارنة بين مؤيد للاتحاد ومعارض له، فأوفد البابا إينوشتيوس الثالث في العام 1203 قاصداً رسولياً للتوفيق بين الطرفين.
   
عام 1215 تعتزّ الكنيسة المارونية بوفائها للكثلكة منذ انطلاقتها ودفاعها عن الإيمان بصيغته الخلقيدونية. من هنا، تتخطّى علاقتها بالكنيسة الرومانية، في إطار الكنيسة الكاثوليكية الجامعة، صفة العلاقة البشريّة العاديّة. إنها شركة في الإيمان والمحبّة والرجاء التزمت بها الكنيسة المارونية منذ بداياتها. ولئن أعاقت الأوضاع السياسيّة هذه العلاقة،  ولاسيّما بين القرن السابع والقرن الثاني عشر، فهي قد استعادت زخمها منذ ذلك الوقت وحتى الآن. وهكذا وجّهت الدعوات إلى الكنيسة المارونيّة للمشاركة في المجامع، فشارك البطاركة شخصيّاً

بدءا بالبطريرك الماروني أرميا العمشيتي 1119- 1230، دير سيدة ايليج
أول اتصال جاد للموارنة بروما حدث اثناء زيارة البطريرك الماروني ارميا العمشيتي لكنيسة روما
سافر إلى روما، وشارك في أعمال المؤتمر اللاتراني الرابع. بناءا لدعوة  البابا إينوشنسيوي (زخيا) الثالث اليه، للمشاركة في مجمع االلاتران الرابع بروما سنة 1215. وهناك فيما كان يقدّس بحضور البابا و أعضاء المجمع حصلت على يده أعجوبة: رفع بيديه القربان بعد الكلام الجوهري ليعرضه للتكريم والسجود من قبل الحاضرين حسب قواعد الليتورجيا. وفيما كان رافعاً القربان أنزل يديه وبقي القربان ثابتاً في الهواء بدون أي سند أو يد ممسكة به . هذا أثار إعجاب البابا والحاضرين خاصةً وأنّ الغاية من عقد مجمع اللاتران كانت تحديد عقيدة تحوّل جوهر الخبز والخمر في القداس إلى جسد ودم المسيح . ويقول إبن القلاعي بخصوص هذه الأعجوبة : " أذهل البطريرك إرميا الناظرين وصار عندهم بمنزلة قديس منذ ذاك الحين. وأنعم عليه البابا بكل ما طلب . وصورة البطريرك يقدّس والقربان فوق رأسه رسمت في كنيسة مار يوحنا اللاتران في روما ولا تزال ظاهرة للعيان حتى يومنا هذا. وهذه الأعجوبة أيضاً مذكورة في محضر اللاتران الذي نشره "مانسيي" في مجموعة المجامع.
عام 1216 عاد البطريرك الماروني أرميا العمشيتي من روماا حاملاً بركة خاصة من البابا ورسالة منه وقُّعت في العام 1216، وتُعتبر هذه الرسالة أقدم وثيقة معروفة تتعلّق بتاريخ الطائفة المارونية ككنيسة قائمة بذاتها.
عام 1230  توفّى أرميا العمشيتي في العام 1230، واندلع الخلاف بين صفوف الموارنة إثر رحيله.

اشتدت الحركة المعارضة للاتحاد، بينما تفتتت سلطة الفرنجة في المشرق، وباتت آخر معاقلها كونتية طرابلس وبعض المدن الساحلية من مملكة القدس.
   
بعد 1291
 
كانت روابط الموارنة بأوروبا تتطور باستمرار، وسط ازدياد العلاقات التجارية حتى بعد زوال الممالك الصليبية من المشرق عام 1291، فبات التجار الطليان والفرنسيون يعرفون طرق المشرق ويشترون بضائعه،

بعد الإنسحاب الكامل للصلبيين من لبنان وفلسطين، عقب إنتصار دولة الممالك عليهم (1291)، رحل قسم كبير من الموارنة إلى الخارج، ومن بقي منهم في لبنان عاد إلى الكهوف والمغاور.

وفي عهد دولة المماليك (اتراك وجركس: ١1460 1516)، تجمع الموارنة في المنطقة الشمالية من لبنان: بلاد جبيل ومنطقة البترون، ومنها صعوداً، باتجاه الأرز. أما في كسروان، فقد سيطر الشيعة. وفي عام ١٣٠٥، طوق جيش من المماليك، زحف من طرابلس ودمشق، يزيد عدده على خمسين ألف رجل، منطقة كسروان المتمردة. فخربوها وأفنوا العدد الأكبر من العصاة. فأدت المذابح وعمليات الإجلاء التي بعثت المعركة إلى افقار منطقة كسروان من سكانها الشيعة والدروز. فاستغل المسيحيون، وبخاصة الموارنة، هذه الفرصة، يملأوا الفراغ في هذا الإقليم.

   
ملحق 1، لبنان موطن الحرية  البطريركية المارونية والانتقال الى لبنان.
 

الانتقال الى لبنان

ولدت الكنيسة المارونية في انطاكية ،ومن ثم كما ذكرنا انتقلت الى لبنان لأنه كان الخيار في ان تعيش مضطهدة او ان تعيش بكرامة ، ولما كان الجبل اللبناني قد اعتنق المسيحية مع الساحل  ولما كان هناك رهبان موارنة كانوا قد سبقوا هجرة الرهبان، فنزحوا الى هذا البلد قاصدين الحرية لأن كان لبنان ملاذا للمضطهدين.

الأبرشية الماروني كانت تضم فقط في ذاك العهد اي في القرن الرابع، فنيقيا (لبنان) وسوريا وفلسطين،كما كان لها طريقة تنهجها معينة مع المؤمنين للتعبير عن تعلقها بالباري تعالى، وللقيام بالصلاة الجمهورية،

دعيت "الليتروجيا الانطاكية السريانية" دعيت بهذا الاسم لان اللغة الطقسية التي كان يستعملهاالمؤمنون في صلواتهم واحتفالاتهم الدينية كانت السريانية او الارامية، لن هذه اللغة استعملها السيد المسيح ابان وجوده على الارض.

ظل الموارنة يستعملون اللغة السريانية حتى القرون الاخيرة، واصبحت اللغة المحكية في بقع محدودة  من الاصقاع الشرقية مما جعلها من اللغات الحية في ذاك العصر وتجدر الاشارة الى ان الحضارة السريانيةلا تقل شأنا  حضارة عن اللغة اليونانية التي سيطرت في الجيل الخامس والسادس واجتاحت الشرق وطمست الحضارة الارامية، الى ان اتى العرب واجبروا سكان الساحل على التكلم بالعربية،

في العصر الحديث بدأ الموارنة ينقلون بعض صلواتهم من السريانية الى العربية، قاوم البعض لغة لوتريجيتهم

ولكن بدون جدوى لان اللغة العربية كانت قد سيطرت على انحاء البلاد كافة، ولم يعد يفهم اللغة السريانية الا الكهنة واناس قلة الا ان بقيت الطقوس الكنسية في اغلبيتها باللغة السريانية-الارامية، اليوم تقام الصلوات في الكنيسة المارونية باللغتين العربية والسريانية وخاصة بعد ان حددت الحكومة اللبنانية اللغة العربية هي الرسمية في لبنان،

هذا وان كانت اللغات التالية : السريانية، العربية، العبرية، واللبنانية المحكية، هي كلها لغات سامية ومن عائلة لغوية واحدة.
 

لبنان موطن الحرية  

 لبنان هو تلك البقعة من الأصقاع الشرقية التي تبلغ مساحتها 10452كلم. يحده من الشرق والشمال سوريا، ومن الجنوب فلسطين، ومن الغرب البحر الأبيض المتوسط. عاصمته بيروت، وطبيعة ارضه هي اغلبها جبلية وتعلو قمة القرنة السوداء اعى قمم لبنان 3088 مترا عن سطح البحر.

ليس هنا لكي نتكلم عن جغرافية لبنان انما لكي نميّزه بعض الشيء عن باقي الدول المحيطة به.ويتميز ايضا عن سائر البلدان الاوسطية باعتباره ارض فنيقية القديمة التي تفتقر الى الثروات الطبيعية حيث لا بترول ولا مناجم ذهب ولا معادن اخرى، انما غناه يقوم ابدا بالغنى الروحي والانساني وهو صورة حية عن لبنان القديم،فكما كان قديما ارض الآلهة اذ شيد على ارضه معابد الى ادونيس وعشتروت ولغيرهما، كذلك اليوم اللبنانيون قد شيدوا المعابد بعد ان اهتدوا الى الله من كنائس وغيرها في عبادة الخالق. واذا كان التوراة العهد القديم قد ذكر اسم لبنان اكثر من سبعين مرة وكان قد تغنى بجمال لبنان، فان السيد المسيح نفسه لم يغادر فلسطين الا ليزور صور وصيدا  ومن ذاك الحين اصبح لبنان ولا يزال ارضا مقدسة.

هذا وقد جاء في انجيل مرقس ان السيد المسيح بعد عودته من نواحي صور وصيدا عاد قاصدا بحر الجليل مرورا في المدن العشر اي التي سلكها السيد المسيح، تمر حكما في منعطف لبنان الجنوبي شرق صيدا حتى تبلغ بلدة النبطية وجوارها، ثم تعبر نهر الليطاني عند الجسر المعروف حليا بالقعقعية حتى تنتهي  جنوب بلاد بشارة التي اخذت هذا الأسم من احد حكامه بني عاملة وهوالامير حسام الدين بشارة.

قبل دخول النصرانية الى لبنان، كانت فينيقية تحت عبء الوثنية، فارسلت الديانة المسيحية اشعتها الى كافة انحائها،

ابتداء من المدن الساحلية لأن المراقيء الفنيقية كانت صور وصيدا وبيروت وجبيل وطرابلس،كما ان الساحل الفنيقي الذي يربط فلسطين وانطاكية وآسيا الصغرى هو الممر الوحيد الآمن في ذاك الزمان،وكان يترتب على القديس بطرس ، هامة الرسل ، في انتقاله غير مرة من اوروشليم الى انطاكية ، وكان عليه اجتياز الساحل الفنيقي ولا شك انه مر في بيروت التي كانت انذاك اعظم المدن الفنبقبة شأنا،وتحتفل الكنائس الشرقي مجتمعة في 25 نيسان بعيده  كما تحتفل الكنسية الرومانية في 27 نيسان بعيده ايضا، ومما يذكر ان القديس بطرس اقام اسقفا على طرابلس يدعى مارون.

هذا في القرن الاول للمسيح، اما في القرن الثاني والثالث، فقد اخذت النصرانية في الامتداد في لبنان، لاننا نرى جماعة مسيحية وليس فقط افراد وعلى سبيل المثال، نروي خبر استشهاد الطبيب اللبناني طليليوس الذي ابى ان يكفر بدينه وفي اليوم العشرين من شهر ايار اواخر القرن الثالث امر الحاكم الروماني بقطع رأسه، بعد ان اذاقه العذاب، واخوه كان شماسا يدعى يوحنا وابيه كان ظابطا في الجيش، ولوجود شماسا في تلك الحقبة يوضح لنا وجود جماعات مسيحيةفي لبنان لان الشمامسة هذه الرتبة الكنسية لم تكن الا في الكنائس المحلية المنظمة. وهناك ادلة كثيرة كأستشهاد الفتاة أكويلينا في مدينة جبيل وكثير غيرها مما حدا بالعائلات والأسر الشريفة نفسها صارت تدين بالتصرانية.

من النصوص التي ذكرناها، يتضح مليا ان الديانة المسحية انتشرت في الساحل الفنيقي ـ اللبناني على يد الرسل اولا،

وان عدد المسيحيين، رجالا ونساء واولادا اخذ يزداد انتشارا منذئذ، بقدر ذلك كانت الوثنية تتقلص رويدا رويدا،من لبنان والبلدان المجاورة،ان المسيحية ولدت في فلسطين اولا،ثم انتقلت الى لبنان  ومنها امتدت الى اقطار المسكونة الاربعة، ومن يتلبع درس الاثار في لبنان يرى مدينة صور كانت تحتوي على كنيسة تحتوي على بازليك في القرن الرابع للمسيح، وان مدينة حبيل بنيت في الاجيال الاولى للمسيحية، وقد اخذ البناؤون عواميد هيكل وثني واسسوا عليه الكنيسة الفصل السادس: الموارنة في لبنان 

لقد قيل بحق ،"لبنان والمارونية تؤمان"،. ولا يمكن ان نتصور الواحد دون الآخر،لا شك ان لبنان وجد ارضا وشعبا، قبل الموارنة باجيال واجيال، ولكن لبنان الحديث، ارضا وشعبا، ما كان لو لم تكن المارونية (اكتفى التنويه بالحرية الذي كان ينعم بها لبنان)

رأينا ان الديانة المسيحية كانت قد انتشرت على الساحل اللبناني غداة قيامة المسيح من القبر،واصبح هذا الساحل يتنصر رويدا رويدا،وكان المعمدون فيه تابعين الى ابرشية انطاكية، اما الجبل اللبناني، فكان اعلاه انذاك قليل السكان كثير الغابات، والوسوط مأهولة انما كان اقل عددا من الساحل، وقد ظل وثنيا، وظل ساكنوه يعبدون ادونيس وعشتروت وغيرهما من الآلهة، وخاصة في افقا وفقرا حيث اثار الوثنين ومعالمها الشهيرة تشهد حتى يومنا هذا عل حيطان  هياكلها، وكما ان للماروني ان يتسلق هذه الجبال محولا الأصنام ومحولا معابد الوثني الى دور عبادة الخالق الحي.كان تجاوب اهل الجبل مع التبشير سهلا جدا من جراء الروح العظيمة التي كان يتحلى بها الرهبان،كما فعل مؤسس المارونية ، القديس مارون، يوم صعد الى جبل قوروش، وحول هيكلها الوثني الى بيت صلاة للفادي.

المارونية بطبيعتها،رسالة تبشير،اخذها على عاتقه كل راهب تتلمذ على يد القديس مارون،او انخرط في المدرسة الرهبانية التي انشأها انذاك،في القرن الخامس الراهب الماروني ابراهيم القورشي (لقد سمي نهر ابراهيم تيمنا بابراهيم القورشي بعد ان كان اسمه نهر ادونيس ) الذي تطلع الى لبنان بلد الحرية الذي كانت تهيمن عليه الوثنية واخذ على عاتقه ان ينصرن الجبل جاعلا اياه القاعدة المسيحية في الشرق الاوسط للأجيال الطالعة.

من يقف عند منبع نهر العاصي، في منطقة الهرمل( البقاع الشرقي) على اقدام البناء المحفور في الصخرة الشامخة والمعروف بدير مار مارون، ويلتفت الى صوب جبل لبنان، تبدوا له طريقان، يسلكهما المارة،طريق اول يتسلل في مضيق يصل منبع نهر العاصي بجبل جرود العاقورة،في اعلى منطقة جبيل،وطريق ثانٍ يسلل ايضا في مضيق يصل الى منبع النهر المذكور بجبل الارز ووادي قاديشا،فالماروني الاول الذي ودع مسقط رأسه شمالي سوريا متوجها الى الجبل اللبناني، كان ينظر الى الحرية التي يتمتع بها هذا الجبل.

 كان الراهب ابراهيم القورشي لا شك انه سار غلى ضفاف نهر العاصي و سلك الطريق المؤدي

من مصب هذا النهر حتى عاليته، ومن هناك تسلق الجبل حتى وصل الى العاقورة،منطقة المنيطرة، بينما زميله القديس سمعان احد تلامذة مار مارون ايضا، لحق به بنفس الطريق المؤدي الى نبع العاصي ثم توجه بدوره غبر المضيق الثاني المؤدي الى جبل الارز. واودية الجبة اي مقاطعة اهدن والحدث،وعلى يد ابراهيم القورشي ورفيقه  سمعان ورفاقهم وجدت المارونية في الجبل الفنيقي الوطن الذي ينعم بالحرية،لذلك دعيَّ ابراهيم الناسك الماروني القورشي، رسول لبنان.

بعد ان قضى القورشي بضع سنوات في لبنان،يعمد ويعلم النصرانية، عيّن خليقة له احد رفاقه

الكهنة، وعاد الى ديره في ابرشية قوروش. فانتشر صيته وذاعت شهرته، كراهب ورسول مثالي، ولذلك انتخب اسقفا على حرّان الغارقة انذاك بالكفر والوثنية، وبعد ان ساسها احسن سياسة رقد بالرب سنة 422 للمسيح

وفي منطقتي، العاقورة والجبة اللتين هما مهد المارونية،  كشفت الأثار عن كنيستين مارونيتين، واحدة في يانوح والثانية في اهدن،على اسم مارماما، ومع توالي الأيام التحق موارنة الجبل بمسيحيي الساحل وكانت مدينة البترون  هي اول المدن المارونية التي سيطر عليها رهبان مار مارون، ومنها كان الأنتشار الى بقية المدن والدساكر، ومن هنا كانت الاهمية الى دير ماريوحنا مارون في كفرحي، من حيث الامتداد الماروني الى بلاد جبيل وكسروان،حتى جنوب لبنان، وهكذا انتقلت الماروني من ضفاف نهر العاصي الى لبنان الجبل ومن ثم الساحل منذ اؤائل القرن الخامس، يعيشون الانجيل كما علمهم اياه تلامذة مار مارون ،

اذا جاء التعبير،يمكننا القول ان الموارنة سكان لبنان الأصليين الذين تنصرنوا على يد الرهبان يتضح جليا، تعلق الموارنة بهذا الجبل وصمودهم فيه وتضحيتهم بالغالي والرخيص للحفاظ عليه، واستشهادهم في سبيله عبر العصور ليبقى كما كان اصلا بلدهم والمعقل الحصين لعقيدتهم وروحانياتهم.

   
1191 - 1291 الحملة الصليبية الثالثة والرابعة والخامسة والسادسة والسابعة
 
  1. الحملة الصليبية الثالثة: 1191م
    - أسباب الحملة :
    1- بعد أن أطلق صلاح الدين سراحه؛ اتفق جاي لوزجنان مع حاكم صور علي حشد القوات الصليبية لاسترداد البلاد التي أستولي عليها صلاح الدين وبذلك خالف وعده لصلاح الدين بألا يحارب المسلمين.
    2- أرسل جاي البعوث إلي ملوك غرب أوروبا يستنجد بهم لاستعادة بيت المقدس.
    3- استطاع أن يؤلب بذلك المسيحيين الذين حشدوا القوات لحرب المسلمين فأعدوا حملة صليبية جديدة قادها فردريك برباروسا وفيليب أغسطس ملك فرنسا وريتشارد قلب الأسد.
    - خط سير الحملة:
    1- في نهاية مارس 1190م عبر فردريك برباروسا بقواته إلي شواطئ آسيا الصغرى لكنه غرق في نهر هناك ولم يصل سوي ألف رجل انضمت للقوات الصليبية هناك.
    2- خرجت قوات كلاً من( فيليب أغسطس وريتشارد) من بلادها متوجهة إلي عكا، ظناً أن الاستيلاء علي عكا يفتح الطريق أمامهم إلي بيت المقدس ونزلت هذه القوات عكا وأحكمت الحصار حولها.
    - نتائج الحملة
    1- حاول صلاح الدين أن ينقذ عكا من قبضة الصليبيين فلم يستطع ذلك، ولما رأي خطورة الموقف أمر بتدمير استحكامات طبرية ويافا وارسوف وصيدا حتي لا تقع في يد الصليبيين.
    2- نجح الصليبيون في احتلال عكا وسقطت في أيديهم سنة587ﻫ /1191م.
    3- سرعان ما عاد الملك الفرنسي إلي بلده فرنسا بسبب مرضه تاركاً للملك ريتشارد مواجهة صلاح الدين.
    4- حقق ريتشارد عند أرسوف انتصاراً محددا علي قوات صلاح الدين لكنه راسل صلاح الدين بطلب الصلح بسبب مرضه بالحمي وهو في يافا.
    - صلح الرملة22 شعبان 588ﻫ /2سبتمبر 1192م
    - تم الصلح بين صلاح الدين و ريتشارد واظهر هذا الصلح تسامح صلاح الدين حيث جاءت شروطه كالتالي...
    1- أن تكون مدة الصلح بين الصليبيين و المسلمين 3 سنوات.
    2- أن يحتفظ الصليبيون بما فتحوه من بلاد في المنطقة الساحلية من صور إلي يافا.
    3- أن يكون للصليبيين قسس في بيت المقدس، وأن يعاد إليهم صليب الصلبوت.
    4- أن يكون للمسيحيين حرية الحج إلي بيت المقدس دون دفع أي ضريبة مقابل ذلك.
    5- أن تكفل الحرية للمسلمين والمسيحيين في أن يجتازوا أرضي بعضهم البعض.
    -انتهت الحملة الصليبية الثالثة التي فشلت في تحقيق الهدف الذي قامت من أجله وهو استرداد بيت المقدس من يد المسلمين؛.
    - توفي صلاح الدين في 27 صفر 589 ﻫ/ مارس 1193م وكانت وفاته خسارة كبري للإسلام .
     
  2. الحملة الصليبية الرابعة: 1204م
    (أ) أسباب تحول الحملات الصليبية إلي مصر( أسباب الحملة).
    1- نجح الملك العادل في توحيد الدولة الأيوبية من جديد و في التصدي للعدوان الصليبي علي بلاد المسلمين.
    2- أدرك الصليبيون أن مصر هي قلعة الدفاع الأول ضد غزوهم الصليبي.
    3- أدرك الصليبيون أنه لا سبيل للاستيلاء علي بيت المقدس إلا بعد الاستيلاء علي القاهرة.
    4- أوصي الملك ريتشارد قلب الأسد بضرورة مهاجمة مصر.
    (ب) خط سير الحملة الصليبية الرابعة وفشلها:-
    1- اتخذ الصليبيون الذين جهزوا الحملة الصليبية الرابعة قرارهم بمهاجمة مصر عن طريق ميناء دمياط.
    2- اختلف قادة الحملة فيما بينهم واتجهت الحملة الصليبية الرابعة إلي مهاجمة القسطنطينية، لمساعدة الإمبراطور البيزنطي الكسيوس الثالث في استرداد عرشه من الثورة التي قامت ضده. 3- نجحت هذه الحملة في الاستيلاء علي القسطنطينية و أعملت السلب و النهب فيها وفي أهلها.
    4- بذلك انحرفت الحملة عن هدفها الأساسي و رسالتها الدينية المزعومة
     
  3. الحملة الصليبية الخامسة: 1218م

    - أسباب الحملة :
    1- دعي البابا أنوسنت الثالث إلي حملة جديدة عوضاً عن الحملة الرابعة التي لم تهاجم بلاد المسلمين.
    2- قاد هذه الحملة حنا دي برين إلي بلاد الشام فقصد عكا و منها إلي دمياط.
    3- استولت القوات الصليبية علي دمياط في 4 ربيع الأول عام 615ﻫ / مايو 1218م.
    - دور الكامل في التصدي للحملة الصليبية الخامسة و أجلاهم عن مصر.
    1- خرج الكامل بن العادل لمحاربتهم و كان نائباً عن والده بالشام وتوفي في نفس العام وتولي الكامل الحكم.
    2- كان أول عمل قام به الكامل هو محاربة الصليبين و تحرير دمياط.
    3- كان الصليبيون قد أقاموا معسكرهم علي الضفة الغربية للنيل في مواجهة دمياط فأقام الكامل جسراً علي النيل شمال دمياط شن منه الهجوم عليهم ثم توقف القتال و عقدت هدنة بين المتقاتلين.
    4- عاد القتال مرة ثانية وانتصر المسلمون في المنصورة حيث أغرقهم الكامل بمياه الفيضان عندما أمر بقطع السدود و فتح الترع المليئة بالمياه فأحاطت بالصليبين و أعاقت تحركهم فطلبوا الصلح مقابل الجلاء عن دمياط.
    5- رحب الكامل بهذا الطلب فجلا الصليبيون عن دمياط سنة618ﻫ/7سبتمبر 1221م وأبحر الصليبيون إلي أوروبا وعاد حنا دي برين إلي الشام مهزوماً مدحوراً.
     
  4. الحملة الصليبية السادسة: 1228م
    1- بعد فشل الحملة الصليبية الخامسة ضغطت البابوية ضغطا شديداً علي الإمبراطور الألماني فردريك الثاني للقيام بحملة صليبية جديدة، تعوض فشل السابقة ونجح الضغط البابوي علي الإمبراطور.
    2- قاد الإمبراطور الحملة وخرج من بلاده علي راس جيش صغير قوامه 500جندي قدم بهم إلى الشام .
    3- لم يكد يصل إلي عكا حتي كان الموقف قد تغير ولم يعد الكامل في حاجة إلي مساعدته.
     
  5. الحملة الصليبية السابعة: 1249م
    (أ) أسباب الحملة السابعة.
    1- تولي السلطان الأيوبي نجم الدين أيوب أبن الملك الكامل الحكم في مصر 636ﻫ/ 1239.
    2- نجح نجم الدين أيوب في محاربة الصليبيين واسترداد بيت المقدس من أيدهم للمرة الثانية.
    3- دعت البابوية كالعادة إلي حملة صليبية جديدة لاستعادة بيت المقدس من أيدي المسلمين؛ فلم يستجب سوي لويس التاسع ملك فرنسا فقاد الحملة السابعة1249 م.
    (ب) دور المصريون في التصدي للحملة :
    1- استولت الحملة علي دمياط بعد هزيمة فخر الدين أتابك العسكر.
    2- قرر السلطان نجم الدين أيوب نقل خط الدفاع الأول أمام الصليبيين المهاجمين إلي المنصورة.
    3- توفي نجم الدين في نفس العام فقامت زوجته شجر الدر بالدور البطولي الآتي:
    1- قامت بأمر الحكم.
    2- كتمت خبر موته حتى لا يفت في عضد الجنود.
    3- استدعت أبن نجم الدين توران شاه من الشام وسلمت له مهمة قتال الصليبيين.
    - معركة المنصورة ونتائجها:-
    1- شرع لويس التاسع في مهاجمة المصريين والزحف علي القاهرة ومهاجمة المنصورة.
    2- نجحت القوات المصرية في هزيمته عند المنصورة بقيادة زعيم المماليك البحرية الأمير بيبرس البندقداري.
    3- فكر لويس في الانسحاب إلي دمياط لترتيب صفوفه لمعاودة هجوم المصريين.
    4- تفشي المرض بين جنوده وانقضت سفن المسلمين علي مراكبه.
    5- طلب الصلح علي أساس ترك دمياط مقابل إعادة بيت المقدس للصليبيين.
    - معركة فارسكور ونتائجها:-
    رفض توران شاه هذا العرض لتأكده من النصر وهزم توران شاه الجيش الصليبي عند فارسكور أثناء محاولة الجيش الانسحاب إلي دمياط وترتب علي هذه المعركة...
    1- أوقع توران شاه بالصليبيين هزيمة منكرة.
    2- وقع الجيش بأسرة و لويس أساري في يد المصريين.
    3- سيق الأسري جميعهم إلي السجون مكبلين بالأغلال.
    4 - سجن لويس في دار القاضي بن لقمان.
    5 - أحسن توران شاه معاملة الملك الصليبي الذي أفتدي نفسه وأسري الصليبيين ب800 ألف دينار.
    6 - عقد هدنة مع المسلمين لمدة 10 سنوات ورحل بعد الصلح وهو يجر وراءه الهزيمة.
     
  6. المماليك وتصفية الخطر الصليبي
    نجحت دولة المماليك التي قامت في مصر والشام في منتصف القرن 7هـ / 13م في محاربة الصليبيين والقضاء عليهم واستئصال شأفتهم من بلاد الشام نهائياً وتولي ذلك 3 حكام هم...
    1- الظاهر بيبرس.
    أ- بدأت حملاته ضد وجودهم بالشام 1265م/664ﻫ، فأستولي علي قيسارية وأرسوف.
    ب- في العام التالي استولي علي صفد ويافا و هاجم أرمينيا الصغرى وحاصر إنطاكية .
    ج- استولي علي إنطاكية عام 1268م وكان لسقوطها أهمية كبري....
    - دل علي انهيار البناء الصليبي في الشام.
    - لم يتبق للصليبيين بعد ذلك في الشام من مدن كبري سوي عكا وطرابلس.
    د- هاجم قبرص ؛بسبب مساعدة مليكها للصليبيين في الشام عام 1270م.
    2- المنصور قلاوون:
    - تولي السلطان قلاوون الحكم عام 1279م ووضع نصب عينيه تقويض الوجود الصليبي في الشام.
    أ - هاجم حصن المرقب.
    ب - حاصر طرابلس عام 1289 وسقطت في يده بعد قتال عنيف.
    ج- توال سقوط المدن التابعة لإمارة طرابلس في يده بخاصة بيروت.
    د- لم يبق في أيدي الصليبين سوي عكا وصيدا وصور وحيفا.
    3- الأشرف خليل بن قلاوون.
    أ- عمل الأشرف خليل علي اقتلاع بقايا الوجود الصليبي بالشام بعد توليه الحكم عام 1290م.
    ب- توجه الأشرف بقواته إلي عكا وحاصرها 10 أيام وضربها بالمجانيق فسقطت في يده عام 1291م( معركة عكا)
    ج- بعد سقوط عكا ، سارت قواته لفتح الأجزاء الباقية من الساحل السوري ؛ فأستولي علي صيدا وصور وحيفا.
    د- بذلك استطاع قطع دابر الصليبيين وأزل دولتهم من الشام بعد قرنيين من الزمن.
   
   
   
ملحق 2، في حقبة من الزمن الماروني    من اديرة البطاركة الموارنة
القرن العاشر ولا تقلّل صعوبة الاستدلال الى موقع الدير الجغرافي شيئاً من أهميّته التاريخيّة حتّى تدميره وتخريبه في القرن العاشر بحسب شهادة المسعودي "وكان له [لمار مارون] دير عظيم يعرف به شرقيّ حماة وشيزر ذو بنيان عظيم. حوله أكثر من ثلاثمائة صومعة فيها الرهبان. وكان فيه من آلات الذهب والفضّة والجوهر شيىءٌ عظيم. فخرب هذا الدير وما حوله من الصوامع بتواتر الفتن من الأعراب وحيف السلطان. وهو يقرب من نهر الأرنط نهر حمص وانطاكية."
بين سنة 949 و 1121
دير مار مارون كفرحي، ويقع في أواسط بلاد البترون. ترمّم في نهاية القرن الثامن عشر، وتحوَّل الى مدرسة في بداية القرن التاسع عشر، وهو الآن مركز أبرشية البترون.
دير سيدة يانوح في جبة المنيطرة، فقد أقام فيه البطاركة بين سنة 949 و 1121.
بين سنة 1121 و1440
دير سيدة إيليج ويقع في أعالي منطقة جبيل على تخوم ناحية البترون. أقام فيه البطاركة . ويشكّل هذا الدير معلماً أثرياً وهندسياً مميزاً، إذ قد بُني بحجارة من الدبش غير المصقولة يحمل أحدها في الجهة الشمالية نقشاً باللغة السريانية ، كما تحمل بلاطة وضعت في شكلٍ مقلوب فوق القنطرة الغربية كتابة سريانية أخرى تؤرّخ لبناء الدير .
ملّك الأمير يوسف هذا الدير الى الرهبانية اللبنانية المارونية، وأتبعه الى دير ميفوق بموجب صك مؤرّخ في سنة 1768.
سنة 1440 وبالرغم من إقامة البطاركة في دير سيدة إيليج، فقد تنقّلوا بين عدّة أديرة في بلاد جبيل والبترون قبل أن يستقرّوا في دير سيدة قنوبين سنة 1440  .
اول مجمع ماروني، لاسيما سنة 1580 و 1596 حفل تاريخ دير سيدة قنوبين بالأحداث الخطيرة. تشكّلت فيه منذ أن أصبح مقراً بطريركياً سلسلة مترابطة ومعروفة للبطاركة. انعقدت فيه أولى المجامع المارونية، لاسيما سنة 1580 و 1596. حجّ إليه الموفدون البابويون والمرسلون، كما قصده المعتمدون السياسيون والسيّاح والزوار الأجانب. جرى منه التواصل مع السلطات العثمانية، والحكّام المحليين من أمراء ومشايخ وإقطاعيين، وجميع لفيف المناصب والمراتب، وطبقات الشعب.
   
  البطاركة الموارنة في هده الفترة
1098-1291
البطاركة الموارنة في هده الفترة
  يوسف الجرجسي 1100-1120
  بطرس الأول 1120-1130
  غريغوريوس الأول، حالات، 1130-1141
  يعقوب الأول، رامات 1141-1151
  يوحنا الخامس، لحفد 1151-1154
  بطرس الثاني 1154-1173
  بطرس الثالث 1173-1189
  بطرس الرابع 1189-1199
   أرميا الثاني العمشيتي 1199-1230
  دانيال الاول حادشية  1230-1239
  يوحنا بطرس الثاالجاجي 1239-1245
  سمعان الرابع القبيات 1245-1277
   يعقوب الثاني 1278-1277
  دانيال الثاني لحدشيتي  ؟ 1282
  لُوقا البنهراني بنهران. 1282-؟
  أرميا الثالث دماصاوي قرية دملصا 1282-1297
عام 1282 او 1283 ، يقال عن انقسام الكنيسة المارونية الى جناحين نتيجة الحروب الصليبية ...
     1- البطريرك لُوقا البنهراني قتل زمن قيادته الموارنة في جبة بشري لصد المماليك، الذين ابادوا موارنة هذه المنطقة. يقال ان هذا البطريرك كان خارج عن طاعة بابا روما
     2- البطريرك أرميا الثالث دماصاوي،  بعد ابادة المماليك لجبة بشري، انتخب هذا البطريرك في حالات بعد الابادة لجبة بشري.  يقال انه كان م
لتزم بطاعة بابا روما

اما واقعا وينتيجة للبحث:

عام 1282 انتخب الموارنة
البطريرك لُوقا البنهراني خلفا للبطريرك دانيال الثاني الحدشيتي الذي استشهد بعد غدر تعرض له نتيجة تصديه عسكريا على راس قوة مارونية ولاربعين يوما بمنع عسكر المماليك من احتلال زغرتا - اهدن - جبة بشري.
تابع البطريرك لُوقا البنهراني عمل سلفه لكن قوة عسكره لم تصمد امام المماليك . فاحتل المماليك  منطقة زغرتا - اهدن - جبة بشري فدمروا الحجر والبشر.حتى يقال ان اكثر من سبعين الف انسان هجر المنطقة. التي تصحرت.
وللتنويه يقال ان المماليك في ذلك الزمن وبعد طرد الصليبيين من طرابلس ابرموا اتفاق عدم اعتداء مع الصليبيين الذي بنتيجته استفرد المماليك الموارنة ودمروهم. اما البطريرك مع رفاقه من الموارنة العسكر وبعض ابناء قرى المنطقة من اطفال ونساء  ورجال، لجاوا
إلى مغارة عاصي الحدث .
يقال، "
إستمر حصار مغارة عاصي الحدث 7 سنوات تمكن من خلالها أهالي الحدث والاجئين من الصمود في وجه المماليك الذين احتلوا البلدة ونكلوا باهلها واحرقوا منازلها ولم تسلم كنيسة مار دانيال من الخراب التي أصابها. تمكن أهالي الحدث من الصمود داخل المغارة وذلك بعد أن جرّوا اليها  قناة ماء من عين كوسا، حيث كانت تصل الى المغارة بطريقة سرّية. وكان الأهالي يؤمّنون المؤن من حبوب وطحين وزيوت ومواشي وذلك عبر التنقل بدهاليز تصل المغارة بالبلدة.

 إستعان المماليك بالخيل لمساعدتهم في إيجاد الطريقة للدخول الى المغارة. فعطّشوا الخيل ثلاثة أيام، واطلقوها فوق المغارة لأكتشاف مصادر المياه اليها،  ولم تمض ثلاثة أيام

على تعطيش الخيل حتى إكتشفت مجرى للماء فجلبوا الحيوانات، وذبحوها على قنوات الماء، وإمتزج الماء بالدم، وتلوّثت كليّاً المياه. فأستسلم الأهالي بعد سبع سنوات من الحصار. منهم مَن مات داخل المغارة جوعاً وعطشاً، ومنهم مَن هرب الى خارج المغارة فقتله المماليك، ومنهم على عدد أصابع اليد، تمكنوا من الهرب إلى جبيل.
وانتهت المعركة بتسليم البطريرك لوقا البنهراني نفسه للمماليك

 في هذه الظروف القاسية والخطيرة والمجهولة في شمال لبنان المحتل وبعد سنة تقريبا لانتخاب البطريرك لوقا البنهراني
، اجتمع الأساقفة والكهنة والمقدمين في دير سيدة الدوير الفيدار واشترك في هذا الاجتماع أمير جبيل(اجنبي) "غويدو جبلات" وانتخبوا أرميا الثالث الدملصاوي بطريركا وأرسلوه إلى روما ليطلع البابا "مرتين الرابع" وملوك الغرب على الحالة في جبل لبنان.

 
فصل:   1  2 تاريخ الموارنة، جزء ثاني، 
 www.puresoftwarecode.com  :    HUMANITIES Institute  ART Institute & Others
 SOFTWARE Institute  CHRISTIANITY Institute    
"Free, 100 Software Programming Training Courses"       History of the MARONITES in Arabic  Basilica Architecture, in the Shape of a Cross
 VISUAL STUDIO 2010 in English  Holy BIBLE in 22 Languages and Studies ...  Le HANDICAP c'est quoi ?   (in French)  Old Traditional Lebanese houses
 VISUAL STUDIO .NET, Windows & ASP in En  220 Holy Christian ICONS  Drugs and Treatment in English, french, Arabic  5 DRAWING Courses & 3 Galleries
 VISUAL STUDIO 6.0 in English  Catholic Syrian MARONITE Church  Classification of Wastes from the Source in Arabic  Meteora, Christianity Monasteries - En, Ar, Fr
 Microsoft ACCESS in English  HOLY MASS of  Maronite Church - Audio in Arabic  Christianity in the Arabian Peninsula in Arabic  Monasteries of Mount Athos & Pilgrimage
 PHP & MySQL in English  VIRGIN MARY, Mother of JESUS CHRIST GOD  Summary of the Lebanese history in Arabic  Carved Rock Churches, Lalibela - Ethiopia
 SOFTWARE GAMES in English  SAINTS of the Church  LEBANON EVENTS 1840 & 1860, in Arabic  
 WEB DESIGN in English  Saint SHARBEL - Sharbelogy in 10 languages, Books  Great FAMINE in LEBANON 1916,  in Arabic  my PRODUCTS, and Statistiques ...
 JAVA SCRIPT in English  Catholic RADIO in Arabic, Sawt el Rab  Great FAMINE and Germny Role 1916,  in Arabic  
 FLASH - ANIMATION in English  Читать - БИБЛИЯ и Шарбэль cвятой, in Russe  Armenian Genocide 1915  in Arabic  4 Different STUDIES
 PLAY, 5 GAMES    Sayfo or Assyrian Genocide 1915 in Arabic  SOLAR Energy & Gas Studies
     Christianity in Turkey in Arabic  WELCOME to LEBANON
 SAADEH BEJJANE Architecture  Andree Zouein Foundation    YAHCHOUCH, my Lebanese Village
 CARLOS SLIM HELU Site, new design
 REPORT, Cyber Attack Attacks the Current Site
 Prononce English and French and Arabic Letters  ZOUEIN, my Family - History & Trees
       Chucri Simon Zouein, Computer engineer
     
echkzouein@gmail.com
pure software code - Since 2003