Pure Software code

Humanities Institute

 
www.puresoftwarecode.com

SOFTWARE Institute
Teach YourSelf
100 Software Programming Training Courses
For Free Download


CHRISTIANITY Institute
HUMANITIES Institute
more the 400 Subjects, All for Free Download.
Lebanon  

تاريخ الموارنة، تاريخ تسلسلي، من عام 350م الى 2018

 
 
مارونيات
 تاريخ الموارنة  مقدمة  

1- جزء اول

2- جزء ثاني

3- جزء ثالث

4- جزء رابع

5- جزء خامس

6- جزء سادس

Home
  Home, Humanities Institute, History of the Maronites, Part 1.2

this Page: www.puresoftwarecode.com/maro12.htm

    <<<  حمل كتاب: تاريخ الموارنة، جزء اول

Download the Maronite History, Part 1 -  (1 zip file, 1.75 MB)    download

المارونية تاريخ

 
تاريخ الموارنة، جزء اول، فصل ثاني: الموارنة والاحتلال الاسلامي، 661 - 1250
الامويون اولا فالعباسيون والفاطميون، 660 - 1250
 
مفارقة جوهرية مع المسيح المحبة كانت حضارة المحبة نور للانسانية، وما المسيحية الا اداة ثقة وايمان وبشارة بهذه المحبة. لهذا فالعائلة هي رابط حب واتحاد احادي بين رجل وامراة كما في التكوين
وما الاسلام الذي لتى بعد 700 سنة تقريبا بعد المسيحية، بدل ان يكون متقدم او على خط المسيحية، رغم ايمانه بالله الاحد كما المسيحية، تراه بتكريسه حضارة حمورابي حضارة الزمن القديم،  السن بالسن والعين بالعين، قد جنح بالانسان وانسانيته لا الى الحرية بل الى دكتاتورية السيف والقوة والارغام. ومن هذه الدكتاتورية ينع شرع  تعددبة الزوجات
661-750   زمن الخلفاء الأمويون
نهاية القرن السادس
قد بدات هجرة الموارنة إلى لبنان
النزوح الماروني من سوريا. تكوين أول مجتمع ماروني منظم في جبل لبنان.
وتوالت هجرة الموارنة إلى لبنان من سوريا الشمالية بنشاط، وكانت قد بدأت في نهاية القرن السادس. “فأقام هؤلاء في منطقة الشمال في أول الأمر، وبخاصة عند سفح الكتلة الجبلية التي يعلوها الأرز، ثم اندفعوا نحو الوسط والجنوب. وهكذا، شيئاً فشيئاً، غطى هذا الشعب العامل النشيط أرض لبنان، وقد بقي القسم الشمالي كمركز لتجمعه… وحيث كانوا مضطرين للحياة في وسط هذه البيئة الجافية الصعبة، نحتوا الصخور بصير لا يكل، فاوجدوا فيها جلولاً للزراعة وبساتين معلقة وجنائن شرحة… لقد أصبح للشعب الماروني منذئذٍ وطن نهائي…
   
أوساط القرن السابع
انتشار الموارنة في سوريا الشمالية
في أوساط القرن السابع، كان الموارنة قد انتشروا إنتشاراً واسعاً في جميع مناطق سوريا الشمالية. ولكي يتخلصوا من إضطهاد خصومهم، أخذ البعض منهم يتجه نحو جزيرة قبرص، والآخرون نحو المنحدرات شبه القاحلة في جبل لبنان، حيث كونوا مجتمعاً قومياً، أي شعبان مارونياً، وبلغة عصرنا الحاضر: “أمة مارونية”، بقيادة رؤسائهم الروحيين
   
حوالي سنة 700
بروز الموارنة
في جبل لبنان

بروز الطائفة أو الأمة المارونية في جبل لبنان، حوالي سنة 700

وقد نتج عن إندماج الموارنة والمردة والمسيحيين المحليين، حوالي سنة 700، ظهور الطائفة، أو الأمة المارونية، في جبل لبنان، وبدأ دورها التاريخي على مسرح الأحداث في لبنان. وغدت الغة السريانية، وهي لهجة آرامية مسيحية، أي اللغة الدينية والأدبية والشائعة لهذه الطائفة.

وقد بقيت السريانية، أي اللغة الآرامية المسيحية، لغةً للدين والأدب لدى الموارنة، وحتى القرن الخامس عشر، كان هؤلاء لا يزالون يستعملون السريانية لغةً للدين والمحادثة، جنباً إلى جانب مع العربية. وحوالي سنوات 1700 و 1800 ، كانت عدة قرى مارونية، وبخاصة في لبنان الشمالي، لا تزال تتكلم السريانية. والآن، تستخدم السريانية لغة دينية للموارنة، والعربية للأدب والتخاطب.

   
662 - 750 
تعريف الامويين

الدولة الأموية أو الخِلافَةُ الأُمَوِيَّةُ أو دولة بني أمية (662 - 750 م) هي أكبر دولة وثاني خلافة في تاريخ الإسلام، وواحدةٌ من أكبر الدُّوَلِ الحاكِمة في التاريخ. كان بنو أمية أُولى الأسر المسلمة الحاكمة. وكانت عاصمة الدولة في مدينة دمشق. بلغت الدولة الأموية ذروة اتساعها في عهد الخليفة العاشر هشام بن عبد الملك، إذ امتدت حدودها من أطراف الصين شرقاً حتى جنوب فرنسا غرباً ...

خلال العهد الإسلامي. أسلَم معاوية بن أبي سفيان في عهد الرسول محمد، وتأسست الدولة الأموية على يده. أخذ معاوية عن البيزنطيين بعض مظاهر الحكم والإدارة، إذ جعل الخلافة وراثيَّة عندما عهد لابنه يزيد بولاية العهد، واتخذ عرشًا وحراسًا وأحاط نفسه بأبَّهة الملك، وبنى له مقصورة خاصَّة في المسجد، ...

لدولة الأموية في أقصى اتساعها
   
720-685
للموارنة والخلفاء الأمويون

إن الموارنة، الذين أسسوا، منذ القرن السابع، في سوريا، كنيسة خاصة مستقلة عن بيزنطيا،
كانوا يعاملون بمراعاة من قبل الأمويين، بحيث أن عدة خلفاء أقاموا في مؤسسات رهبانية مارونية. وقد ذكر إبن عساكر، في كتابه “تاريخ دمشق”، إن “عدة خلفاء امضوا قسماً من حياتهم وتوفوا في أديرة مارونية.
 فالخليفة عبدالملك بن مروان (685 – 705) كان يمضي فصل الربيع في دير المران (مارون)، الواقع في جوار دمشق.
والخليفة الوليد بن عبدالملك (705 – 715) توفي في دير مارون هذا، ودفن فيه.
والخليفة الأموي عمر بن عبدالعزيز (717– 720) كان ينزل خلال سنوات خلافته في دير مار سمعان الماروني، قرب معرة النعمان (جنوبي حلب)، حيث لا يزال قبره ...
وفي هذا الدير نفسه اقيمت احتفالات أعراس بعض (أمراء) بني موران”.

   
بعد الفتح الإسلامي
الإدارة الأموية كانت إدارة مسيحية
بعد الفتح الإسلامي ليس للمسيحيين دور سياسي، ولكن لهم دور إداري ودور اقتصادي. على صعيد الإدارة، نعرف أن الإدارة الأموية كانت إدارة مسيحية.

وحتى الذي كان يدوّن في السجلّات في زمن البيزنطيين استمر يدوّن أيضاً في السجلّات في بداية الدولة الإسلامية الأموية. وفي البداية كانوا يدوّنون أيضاً على الطريقة البيزنطية، إلى أن جاء عبد الملك وعرّب النقود وعرّب الدواوين. عندها بدأ التدوين باللغة العربية. وينبغي أن نعرف أن المنطقة قبل دخول المسلمين كانت منطقة مسيحية. الشعب كان مسيحياً. وبقيت الأكثرية في لبنان وفي سائر بلاد الشام أكثرية مسيحية. أعتقد أن الجغرافية السكانية بقي العنصر المسيحي فيها كبيراً وقوياً وكثيفاً حتى القرن التاسع والقرن العاشر.
   
الفتح الذي تم للبنان ولسوريا،
 كان فتحا صلح
أعتقد المسيحين أن الفتح الذي تم للبنان ولسوريا كان فتحاً صلحاً. وبمجرد أن يكون الفتح صلحاً، وُقّعت اتفاقية أو معاهدة بين المسلمين والمسيحيين. هذه المعاهدة تنصّ على حرية الناس في اقتناء منازل، في عقود الزواج، في الكنائس، في إدارة الشؤون الاقتصادية. ومقابل هذه الشروط وهذا الإنعام الذي أُعطي للمدن المفتوحة صلحاً، أن يدفعوا ضريبة هي ضريبة الجزية. إذاً هناك عقد يحدّد العلاقة بين المسيحيين والمسلمين. وهذا العقد منذ الفتح، أي منذ أبي عبيدة ومنذ خالد بن الوليد. واستمر طيلة التاريخ الإسلامي.

لأن هذا عقد شرعي، يُفترض أن يبقى حتى اليوم؛ لأن ما يحصل اليوم هو خروج عن هذا الاتفاق الشرعي الذي تم منذ الفتح. إذاً، العلاقة هي علاقة يُفترض أن تكون جيّدة. لم يكن مسموحاً للمسيحيين بأن ينخرطوا في الجيش وأن يشاركوا في حروب المسلمين، باستثناء جماعة واحدة وحيدة سُمح لها هي المردة الجراجمة لاحقاً

الوجود الفعلي للسلطة الأموية على الساحل اللبناني لم يكن وضعاً قوياً، لدرجة أن الأسطول البيزنطي كان دائماً في غزوات لهذا الساحل. فطيلة العهد الأموي كان البيزنطيون يدخلون حتى إلى الداخل اللبناني. فما كان يحدث لم يتدخّل في شأنه الأمويون. حت الخلاف الذي حصل لاحقاً بين السريان الأورثوذكس الذين كانوا يسمَّون في ذلك الزمن اليعاقبة،
   
ازمة كرسي انطاكيا، مسيحيا
يوحنا مارون، اول بطريرك ماروني

ونعرف أن العرب كانوا يأتون إلى دمشق لأن دمشق كانت العاصمة التجارية التي تؤمّن تموين القوافل إلى الداخل العربي.
 ما حدث هو أمر آخر؛ نتيجة الفتح، هناك عدد كبير من السكان لحقوا بالبيزنطيين. وعادةً، مَن يلحق بدولة كانت موجودة؟ الأغنياء، أصحاب الأملاك الكبيرة، كبار رجال الإكليروس، جميعهمهربوا باتجاه بيزنطية، وبقي الفلاحون والعمّال المتواضعون

بطريرك أنطاكية هرب، وأصبح كرسي أنطاكية شاغراً. بعد مدة من الزمن، بعد عشرات السنوات، حاولت بيزنطية تعيين بطريرك على أنطاكية مجدداً. ولكنْ بطريرك لا يُحسن اللغة السريانية والناس تتكلم السريانية. ليس هناك إلّا الأرستقراطيين يتكلمون اليونانية. ولن يكون مقيماً في أنطاكية، وليس من أهل البلاد. فما هذا البطريرك الذي هو ليس من البلاد ولا يتكلم لغتهم ولا يسكن معهم؟ الموارنة كانوا من الفلاحين، من أهل الريف، مزارعين. فأخذوا مبادرة وانتخبوا بطريركاً هو يوحنا مارون، وهو أول بطريرك عليهم. يوحنا مارون هو أسقف. وكونه أسقفاً ورئيس أساقفة يستطيع أن يكون بطريركاً. والأسقف يعيّن أساقفة ويعيّن كهنة. أخذوا مبادرة أن يكون لهم مسؤولاً منهم ومقيماً عندهم

ضمن الرعاية الأموية. هذا الأمر لم يستسِغه البيزنطيون. والضغط لم يأتِ على الموارنة من المسلمين.
الضغط كان على الموارنة من البيزنطيين ومن الروم، أو من المسيحيين الملكيين، لم نكن نسمّيهم روم، الذين اعتبروا أنه لماذا الموارنة مستعجلون أن يعيّنوا بطريركاً عليهم. الآن انتصر المسلمون العرب والزمن سيأتي وربما تتغير المعادلة ويرجعون إلى الشرق مجدداً. فهذه المبادرة بالضغط الذي حصل من المسيحيين على الموارنة اضطرّ هذا البطريرك أن يهرب من سهول العاصمة. هم في السهل، السهل لا تكون عادةً إمكانات الدفاع فيه كما يجب.

يتكلمون أن المردة والجراجمة هم شعب واحد في تسميتين. ما صادف أن ثمة مدينة اسمها جرجومة فوق أنطاكية. هذه المدينة يبدو أنه كانت فيها كثافة سكانية معيّنة. ويبدو أن هؤلاء الجراجمة كان يستعملهم البيزنطيون حرساً للحدود. فجاءت قوّات من بيزنطية، من عسكر بيزنطية، دخلت إلى جرجومة. جاء مع الجراجمة مَن هرب من الفتح الإسلامي ومَن لجأ إلى مدينة جرجومة واجتاحوا هذه البلاد. الاجتياح كان محاولة إعادة السيطرة على بلاد الشام من قِبل البيزنطيين. حصلت محاولة أولى أيام معاوية، وحصلت محاولة أيام عبد الملك، وحصلت محاولة لاحقاً أيام الوليد. المحاولة الأولى، تمكّن معاوية بدهائه المعروف من أن يبدأ مفاوضات. هذه المفاوضات سكّنت الوضع أي هدّأت الوضع، وتوقّف المردة الجراجمة عن الغزو الذي قاموا به. ثم مجدداً أيام عبد الملك شعر البيزنطيون بأن البلاد الإسلامية منقسمة ما بين عبد الملك والمناهضين له. حالة الانقسام هذه شجّعتهم على محاولة احتلال المنطقة مجدداً. أيضاً عبد الملك اعتمد أسلوب معاوية نفسه ودفع مالاً للإمبراطور البيزنطي. فاضطرّ الإمبراطور البيزنطي لقاء المال أن يسحب قوّاته إلى أرمينيا، ولاحقاً يقال إنهم ذهبوا إلى ألبانيا. فهذه القوّات اجتاحت المنطقة، ثم ارتدّت من المنطقة إلى الداخل

   
في القرن الثامن الموارنة أصبحوا طائفة مستقلة تعيش في الأغلب في جبال لبنان. كانت غالبية الشعب اللبناني ، ومنهم الموارنة من الآراميين السريان الذين كانت لغتهم وطقوس كنيستهم سريانية.
بالرغم من أن الموارنة ظهروا كجماعة دينية مستقلة في القرن الثامن إلا أننا لا نسمع بأنهم لعبوا أي دور في الشؤون السياسية في الشرق الأوسط حتى زمن الصليبيين
غير أن الإسلام وجد طريقه إلى لبنان في القرن الثامن في عهد الأمويين والعباسيين الذين حاولوا احتلال لبنان إلا أنهم أخفقوا بسبب التضاريس الجبلية.

بإسم الحرية رفض الموارنة المهانة وقاوموا بني أمية في البقاع
   
أواسط القرن الثامن، عام 749
بناء كنيسة “مار ماما” في اهدنن
“كان هم الموارنة الأول، عند وصولهم إلى لبنان، تنظيم أمور العبادة. ومنذ أوساط القرن الثامن، نجد كنائس مارونية، مثل كنيسة “مار ماما” في اهدن، وهي بنيت سنة 749. وكان القادمون الجدد على إتصال بالسكان المحليين، من بينهم عناصر غربية كالجراجمة (المردة)، فدمجوهم بهم، بحيث اصبحوا شعباً واحداً”.
   
750 – 1250   الطغيان والظلم في عهد الخلفاء العباسيين،
عام 750
سقوط الخلفاء الأمويين
بعد سقوط الخلفاء الأمويين (750)، عامل الخلفاء العباسيون لبنان، كما عاملوا سوريا وفلسطين ومصر، أي كبلدان مفتوحة بالحرب
   
750 – 1250
تعريف العباسيين

الدولة العباسية أو الخلافة العباسية هو الاسم الذي يُطلق على ثالث خلافة إسلامية في التاريخ، وثاني السلالات الحاكمة الإسلامية. استطاع العباسيون أن يزيحوا بني أمية من دربهم ويستفردوا بالخلافة، وقد قضوا على تلك السلالة الحاكمة وطاردوا أبناءها حتى قضوا على أغلبهم ولم ينج منهم إلا من لجأ إلى الأندلس.

أسس الدولة العباسية رجالٌ من سلالة العباس بن عبد المطلب أصغر أعمام نبي الإسلام محمد بن عبد الله، وقد اعتمد العباسيون في تأسيس دولتهم على الفرس الناقمين على الأمويين لاستبعادهم إياهم من مناصب الدولة والمراكز الكبرى، واحتفاظ العرب بها، كذلك استمال العباسيون الشيعة للمساعدة على زعزعة كيان الدولة الأموية. نقل العباسيون عاصمة الدولة، الى يغداد المشيدة حديثة ، والتي ازدهرت طيلة ثلاث قرون من الزمن، وأصبحت أكبر مدن العالم وأجملها، وحاضرة العلوم والفنون. وساهم أهل الكتاب من المسيحيين واليهود والصابئة بهذه النهضة الحضارية، وبرز منهم علماء وأدباء وفلاسفة كبار.

الدولة العباسية في أقصى اتساعها عام 850:
   
التضييق على المسيحيين العباسيون لم يتعاملوا بشكل جيّد مع المسيحيين لأنه منذ الخليفة المنصور بدأ التضييق على المسيحيين واستعمال القوة أو استعمال الشروط التي سمّيناها الشروط العمرية: أي بإلزامهم بلبس ثياب معينة، بالتصرّف مثلاً بعدم ركوب الخيل بل الركوب على الحمير، المرور في الشوارع بطريقة معينة. هذه في أيام هارون الرشيد مع أنه هو العهد الذهبي. أيضاً مارس هذه الشروط.
   
الصراع بين البيزنطيين والعباسيين
بحسب رواية باحث
 ففي زمن العباسيين كما في ايام الفاطميين، كان هناك صراع  مع البيزنطيين وتوافق.فبعد الحملات الصيفية والحملات الشتوية العسكرية، تعود العلاقات بين الجانبين الى طبيعته، فيحصل  في الوقت عينه استقبال نتبادل للمبعوثين و الوفود!
فيذكر ان هارون الرشيد أهدى لـشارلمان ساعة،وشهادة على ذلك مثلا:  في ميونخ ساعة البلدية الموجودة هناك تشهد، عندما تدقّ هذه الساعة تخرج منها مثل تماثيل صغيرة تدقّ كل وقت معيّن. هذه كانت موجودة في الدولة العباسية. الآن في كل بلداننا لا توجد ساعة تدقّ ولا أي شيء، وما زالت موجودة في أوروبا.

واكثرنت ذلك، ها هو احد الباحثة يفند هذا الزمن:

السائل: أليس هذا تناقضاً؟

الباحث: هذا لأن السلطة السياسية دائماً بامتصاص النقمة الشعبية تحتاج دائماً كما يقولون بالفرنسية bouc ιmissaire، لا أعرف كيف نترجمها إلى العربية. فدائماً في النظام السياسي لا بدّ من أحد نضحّي به حتى نستعيد هيبة السلطة. كبش محرقة يسمّونه.

دكتور قطّار، في العهد العباسي حصلت في لبنان ثورة قام بها المسيحيون هي ثورة المنيطرة. ما يلفت النظر أن يقوم مسيحيون، وهم قد باتوا قلّة، مع أن الساحل كما في كتابك قد أصبح في أغلبيته ساحلاً تسكنه أقوام إسلامية جاء بها الأمويون والعباسيون. كيف يمكن لأحد أن يقوم بثورة ضمن هذه الحال؟

الباحث: السكان المسيحيون قاموا بثورة لأن العباسيين عمدوا إلى إعادة مسح الأرض وفرض ضرائب جديدة، ما أثقل كاهل الناس. التذمّر لم يكن فقط من قِبل المسيحيين بل كان التذمّر من قِبل كل الناس. وصادف أن إنزالا بيزنطياً حدث في طرابلس، فتشجّع المسيحيون وأعلنوا الثورة ونزلوا من المنيطرة وبسكنتا إلى سهل البقاع. حتى يتمكن العباسيون من ضرب هذه الثورة، ادّعوا أن المسيحيين خالفوا الشروط العمرية التي تمنع استحداث كنيسة أو بيعة جديدة، بل تسمح بترميم ما كان سابقاً. فهذا الحدث، أي البناء الذي تم، كان سبباً لاقتحام الجبل وطرد السكان منه. وهرب قائد الثورة الذي كان يدعى بندار، ولحق بالبيزنطيين. وطبعاً يُفترض أنه ذهب مع الأسطول إلى بيزنطية. هذه الثورة كانت لها نتائج وخيمة على الجبل اللبناني لأنها أفرغت وسط الجبل من السكان المسيحيين، ولم يعد إلّا قسم قليل منهم بعد تدخّل الإمام الأوزاعي وفتواه الشهيرة.

السائل: ما دور البيزنطيين فعلاً في دفع مسيحيي المشرق ولبنان للانقلاب على الدولة العباسية؟

الباحث: هذه الثورة هي وجه من وجوه هذا الدفع للانقلاب على المسلمين، لأن السكان المسيحيين لربما كان لديهم شعور بإمكان عودة المشرق إلى حضن الدولة المسيحية. فلذلك كانوا يستغلّون الفرص عندما تحين الفرص لمحاولة مدّ اليد إلى البيزنطيين أو البيزنطيون اليد إليهم للثورة كما جرى في عهد المردة الجراجمة

السائل: بهذا المعنى، هل كان المسيحيون تحت وقع نارين: النار البيزنطية من جهة أو الحلم بأن بيزنطة ستعود كحكم مسيحي، وجور الولاة العباسيين من جهة ثانية؟

الباحث: المسيحيون ليسوا فئة واحدة. هناك الملكيون والسريان الأورثوذكس المونوفيزيت والموارنة.

السائل: والموارنة سريان.

الباحث: نعم، سريان. وهناك أيضاً اليوم نسمّيهم الأشوريين أي النسطوريين. كل فئة من هذه الفئات لها موقف. في التعامل مع بيزنطية، كان الملكيون هم الأقرب إلى التعامل مع بيزنطية من البقية التي ذكرت لأنهم أساساً كانوا معادين. الموارنة بعد ترك الكرسي أصبحوا في حال عداء. أمّا النساطرة ومَن كانوا يسمَّون باليعاقبة كانوا في حال عداء كاملة مع البيزنطيين

المسيحيون أُلزموا بترك المنطقة، واستُقدمت قبائل عربية وُضعت في أعالي الجبال. وهذه الثورة أثارت شخصية مهمة جداً في التارخي الإسلامي هي شخصية الأوزاعي. وعلى ما أعتقد هو المذهب الأكثر تسامحاً بين المذاهب السنّية. الأوزاعي حاول الدفاع عن المسيحيين، وأفتى بأنه كيف تؤخذ العامّة بذنوب الخاصّة. أي إذا قامت جماعة قليلة بمبادرة معينة ضدّ الدولة، لماذا يؤخذ كل المسيحيين بهذه الجريرة؟ حتى قال أيضاً في هذه الفتوى الشهيرة إن الرسول يقول: مَن ظلم معاهِداً وحمّله فوق طاقته فأنا حجيجه يوم القيامة. على كل حال، مداخلة الأوزاعي أثمرت بعودة بعض المسيحيين وليس كل المسيحيين. يُفترض أن يكونوا انسحبوا باتجاه شمال لبنان حيث القاعدة السكانية بقيت، أي المناطق الجبلية: الكورة والسفوح والبترون وغيرها، حيث الأكثرية بقيت أكثرية مسيحية.

منذ الأمويين، اعتمد الفتح سياسة أنه حيث جلا الناس عن بيوتهم وعن أراضيهم استقدام عائلات عربية للسكن وملء الفراغ. إذاً عادةً يأتون بهم من الجزيرة أو من الداخل السوري لأنه أيضاً في الداخل السوري كانت هناك هجرة عربية قبل الفتح العربي الإسلامي.

السائل: ما هي أوضاع المسيحيين الاجتماعية خلال الفترة العباسية؟

الباحث: الأوضاع أيام الأمويين كانت أفضل من أيام العباسيين لسبب بسيط جداً: الأمويون كانوا دولة متوسطية، أمّا العباسيون فهم دولة داخلية

قارّيّة. الأمويون منفتحون على حوض المتوسّط. العباسيون منفتحون على الداخل باتجاه حتى الصين. لذلك، حتى دمشق ضعفت وماتت ومات دورها في عهد العباسيين. الأرياف أيضاً ضعفت لأنه لا تجارة. والساحل اللبناني الذي كانت فيه تلك المدن الشهيرة ما قبل الفتح العربي تحوّلت إلى قرى. حتى بيروت، مع أن الأوزاعي سكن في بيروت وأنشأ مدرسة فقهية مهمة، بقيت قرى وليست مدنا. المناطق تحوّلت إلى أرياف، والأرياف عادةً تكون أريافاً فقيرة إذا لم تتعاطَ التجارة.

السائل: كيف كان يُنظَر إلى الشيعة والإسماعيليين خلال العهد العباسي؟ كيف تعامل العباسيون معهم؟

الباحث: الإسماعيلون تأخّر ظهورهم إلى مرحلة لاحقة.

السائل: لنبدأ بالشيعة الاثني عشرية.

الباحث: أيام الأمويين كان صراعاً حزبياً بين حزب الإمام علي وحزب الأمويين. أمّا مع العباسيين فاتّخذ منحى فقهياً، صراعاً فقهياً، صراعاً دينياً بكل معنى الكلمة. فالعباسيون استعانوا بالشيعة لطرد الأمويين أو الانقضاض على الأمويين.
وعندما وصلوا إلى السلطة، أول ما بادروا إليه هو الفتك بالشيعة. وبقي العباسيون يفتكون بالشيعة كل التاريخ العباسي لأن الشيعة هم المنافسون المحتملون للخلافة العباسية. فوضع الشيعة لم يكن وضعاً جيداً. لذلك، الشيعة لجأوا أيضاً، كما لجأ الموارنة والأقوام الأخرى، إلى الجبال. سكنوا في جنوب لبنان لأنها منطقة جبلية

الوضع المسيحي لم يكن وضعاً جيداً. بعد المتوكل هناك مسألة حدثت، عنصر مهم جداً هو انتقال الجند من الفرس الذين كانوا اليد اليمنى للدولة العباسية إلى الأتراك. والأتراك هم مسلمون جدد. وعادةً عندما يعتنق الإنسان ديناً جديداً يصبح متطرفاً ومتشدداً. الأتراك هم أكثر مَن أساء لكل العناصر التي هي خارج العنصر السنّي في الدولة العباسية سواء كانوا شيعة أو إسماعيلية أو مسيحيين على أنواع المسيحيين.

   
عام 757
حمل الموارنة السلاح للدفاع عن النفس
وفي سنة 757، “بسبب الطغيان وظلم الولاة العباسيين، إضطر مسيحيو لبنان الى حمل السلاح، فاستولى جبليو المنيطرة (شرقي جبيل) على قرى البقاع، ثم زحفوا على بعلبك. وقد وقعوا في كمين، فتكبدوا خسائر كبيرة… وقبض على العصاة في قراهم، وثم تشريد معظم اللبنانيين في الأراضي، نقلا عن فقيه بيروت الشهير الاوزاعي.
وقد تميز الأوزاعي، ليس فقط بمعارفه الإسلامية الواسعة، ولكن أيضاً بسمو أخلاقه وفضائله الإنسانية. ولد الأوزاعي (٧707– 774) في بعلبك، وعاش ومات في بيروت.
   
 عام 830
انتشار التعصب الاسلامي

 

وبعد سنة 830، أحس العباسيون بامتلاكهم السلطة الزمنية في يدهم، فراحوا يركزون نفوذهم على السلطة الروحية، مظهرين غيرة على الدين. “فبدأ التعصب ينتشر.
وقد أجبر الخليفة المتوكل (847– 861) غير المسلمين على ارتداء ثياب ذات لون أصفر…
وأمر بهدم الكنائس التي بنيت بعد الفتح العربي…
كما صرف الموظفين المسيحيين…
 وأمر بهدم قبور المسيحيين وتسويتها بالأرض…
ومنع غير المسلمين من امتطاء اي دواب، سوى الحمير والبغال”.

فكانت نتائج هذه الإجراءات التعسفية، التي كانت تتجدد في الأزمنة التالية، أن تناقض تدريجياً عدد الرعايا المسيحيين، الذين، بمعظمهم، راحوا يعتنقون الدين الإسلامي، جماعة بعد جماعة.

   
منذ  867 وحتى 1067
الفاطميّ الحاكم يهدم ما جاوز الثلاثون ألف كنيسة
في السنة الثانية عشرة بعد الألفية الأولى، عمّ الهدم بأمر من الفاطميّ الحاكم بأمره في مصر والشام فبلغ عدد ما هدم ما جاوز الثلاثون ألف كنيسة. وفي كتابه، “النكبات”، يصف أمين الريحاني هذه الحقبة من تاريخ سوريا فيقول:
“منذ سنة 867 وحتى 1067 كان الحكم في هذه البلاد السوريّة حكم “أبحناها لكم”. ولا فرق إذا كانت الدولة طولونية أو إخشيدية أو حمدانية أو كلبية. فيا لتعس الناس الذين عاشوا في ذلك الزمان المظلم، وكل حاكم فيه يباري زميله أو يباهي خصمه بالمظالم والمذابح وبالنهب والسلب والسبي والتدمير.
أبحناها لكم ثلاثة أيام! للسبي ما نكحوا، والقتل ما ولدوا، والنهب ما جمعوا والنار ما زرعوا.
يا للهول ويا للويل، رحم الله من عاشوا في زمن الإباحات ولا رحم الله أربابها وجنودهم.
أبَشَر خُلِقوا على صورة الله ومثاله يتحولون في ساعة واحدة إلى وحوشٍ ضارية؟ وهل يستحق أولئك البرابرة خمسين صفحة في التاريخ؟
إنهم لا يستحقون، والله، أكثر من سطرٍ، فيه كلّ أمرهم. فلقد تحاربوا وتكالبوا وذبحوا ونهبوا وفَسَقوا ودمّروا…”
   
عام 945
البطريركية المارونية في جبل لبنان

إنتقال مركز الكرسي البطريركي الماروني من سوريا الشمالية إلى جبل لبنان (945)

في أوساط القرن العاشر، وعلى أثر دمار دير القديس مارون على العاصي، إنتقل مركز الكرسي البطريركي الماروني إلى جبل لبنان، سنة 945 وغدا البطريرك، الذي لا يزال يحمل لقب “بطريرك انطاكيا”، يقيم منذئذ في مختلف الأديرة المارونية في جبل لبنان، حيث يسهر على تطور الموارنة في لبنان وخارج لبنان. وهو يقيم، اليوم، في دير سيدة بكركي، قرب جونيه شتاء، وفي الديمان، قرب الأرز، في شمالي لبنان، صيفاً”.

   
700 – 1098
حياة الموارنة
الحياة العادية للموارنة الأول في جبل لبنان حتى مجيء الصليبيين (700 – 1098)

“عندما تحصن الموارنة في سلسلة جبال لبنان الوعرة، حيث يتجاوز بعض قممها ثلاثة آلاف متر، شكلوا جميعاً قومياً صغيراً، مستقلاً نسبياً… ومع الزمن اضطروا إلى الخضوع للفاتحين الذين كانوا يحيطون بهم من جميع الجهات. ولكنهم زالوا، نوعاً ما، محتفظين بنظامهم الخاص ذي الوجه الإقطاعي… وفي أوقات الشدة، كانوا يلجأون إلى أعلى الجبل. فجعلوا من منطقة الأرز ومن بشري مركزاً لقوميتهم، وهناك كانوا يستطيعون الإستمرار بممارسة نوع من الإستقلال. ومع أنهم اضطروا، في عهد العباسيين، إلى دفع الجزية، ومع أن لبنان غدا مندمجاً بإقليم دمشق، فأنهم تابعوا على هذه الحال حياتهم الخاصة ونجحوا نجاحاً كبيراً بالحفاظ على وجودهم القومي. ويتوجه من كهنتهم ومن كبار مالكي الأرض، فانتظموا بقوة في شعب اقطاعي صغير، عاش في ملاذات جباله، خلال قرون، في شبه عزلة… ولكي يحافظ مسيحيو لبنان على ما تبقى لهم من إستقلال بطريقة النضال، أحسوا بضرورة توحيد جهودهم أكثر وأوثق، بتجمعهم وانتخابهم أحياناً رئيساً واحداً، من أجل تنسيق دفاعهم”.

في لبنان عاش الموارنة في الجبال والهضاب والوديان. كل قرية أو منطقة كان لها حياتها الخاصة. كان هؤلاء الموارنة فقراء، يعيشون في طبيعة جافية. “فاعملوا يدهم في الصخور ونحتوها، فجعلوا منها جنائن معلقة وبساتين جوية”. “بينهم كتابة عن قبو: غرفة واحدة للجلوس وللنوم وللطعام، وفي مؤخرتها يذربٌ الفدان والحمار والعنزة… الأولاد يمشون حفاة ويسعدون أهلهم، منذ العاشرة من عمرهم، في الفلاحة والزراعة.

“لا مدارس. فكان الكاهن يعلم الأولاد تحت السنديانة (أو الجوزة). يعلمهم القراءة والكتابة، ومن قرأ صفر المزامير، (مزامير داود)، عد أنه أنهى دراسته”.

“الموارنة شعب متعبد. فكانوا يقبلون جميعهم إلى الكنيسة للقداس… وكانت الكنيسة تجمعهم لصلاة المساء. فكانت هناك قراءات من التوراة… من الإنجيل… كانوا يصومون جميعهم من عمر سبع سنوات، وكانوا يقطعون عن اللحم والبيض طيلة أيام الصوم… كان الأسقف الماروني يتفقد رعاية… كان يبقى يومين أو ثلاثة في الرعية… فيحل المشاكل التي لم يستطع الكاهن أن يحلها.

“كان البطريرك الحاكم الروحي والزمني. وكان يعاونه الأساقفة والأعيان. وقد رقي حكام القرى الكبيرة، “المقدمون”، إلى الدرجة الشدياقية، ليكونوا في خدمة الشعب تحت إدارة الكهنة والرهبان”.

   
تعريف الفاطميين
في سنة 969 جاء جيش فاطمي من أفريقيا الشمالية فاستولى على وادي النيل، ثم على فلسطين والشواطئ اللبنانية ودمشق.
وفي ظل حكم الخلفاء الفاطميين، الذين إتخذ من القاهرة مقراً لهم

الدَّوْلَةُ الفَاطِمِيَّةُ أو الخِلَاْفَةُ الفَاطِمِيَّةُ  هي إحدى دُولِ الخِلافةُ الإسلاميَّة، والوحيدةُ بين دُولِ الخِلافةِ التي اتخذت من المذهب الشيعي (ضمن فرعه الإسماعيلي) مذهبًا رسميًّا لها. قامت هذه الدولة بعد أن نشط الدُعاة الإسماعيليّون في إذكاء الجذوة الحُسينيَّة ودعوة الناس إلى القتال باسم الإمام المهديّ المُنتظر
وذلك خلال العهد العبَّاسي فأصابوا بذلك نجاحًا في الأقاليم البعيدة عن مركز الحُكم خُصوصًا، بسبب مُطاردة العبَّاسيين لهم واضطهادهم في المشرق العربي، فانتقلوا إلى المغرب حيثُ تمكنوا من استقطاب الجماهير وسط قبيلة كتامة البربريَّة خصوصًا، وأعلنوا قيام الخِلافةِ بعد حين.

اختلفت المصادر التاريخيَّة حول تحديد نسب الفاطميين، فمُعظم المصادر الشيعيَّة تؤكِّد صحَّة ما قال به مؤسس هذه السُلالة، الإمام عُبيد الله المهدي بالله، وهو أنَّ الفاطميين يرجعون بنس
بهم إلى مُحمَّد بن إسماعيل بن جعفر الصَّادق، فهُم بهذا عَلَويّون.

حُدود الخلافة الفاطميَّة في أطوارها المُختلفة
في السنة الثانية عشرة بعد الألفية الأولى، عمّ الهدم بأمر من الفاطميّ الحاكم بأمره في مصر والشام فبلغ عدد ما هدم ما جاوز الثلاثون ألف كنيسة. وفي كتابه، “النكبات”، يصف أمين الريحاني هذه الحقبة من تاريخ سوريا فيقول:
“منذ سنة 867 وحتى 1067 كان الحكم في هذه البلاد السوريّة حكم “أبحناها لكم”. ولا فرق إذا كانت الدولة طولونية أو إخشيدية أو حمدانية أو كلبية. فيا لتعس الناس الذين عاشوا في ذلك الزمان المظلم، وكل حاكم فيه يباري زميله أو يباهي خصمه بالمظالم والمذابح وبالنهب والسلب والسبي والتدمير.

أبحناها لكم ثلاثة أيام! للسبي ما نكحوا، والقتل ما ولدوا، والنهب ما جمعوا والنار ما زرعوا.
يا للهول ويا للويل، رحم الله من عاشوا في زمن الإباحات ولا رحم الله أربابها وجنودهم.
أبَشَر خُلِقوا على صورة الله ومثاله يتحولون في ساعة واحدة إلى وحوشٍ ضارية؟ وهل يستحق أولئك البرابرة خمسين صفحة في التاريخ؟
إنهم لا يستحقون، والله، أكثر من سطرٍ، فيه كلّ أمرهم. فلقد تحاربوا وتكالبوا وذبحوا ونهبوا وفَسَقوا ودمّروا…
   
التطرف الفاطمي الفاطميون حاولوا أن ينافسوا العباسيين في كل شيء، لدرجة أنه إذا كان المأمون أنشأ بيت الحكمة، هم أنشأوا أيضاً دار الحكمة في القاهرة. والقاهرة، قليل من الناس يعرفون لماذا اسمها القاهرة. القاهرة هي قاهرة بغداد. كان يحلم الإسماعيليون الفاطميون باسترداد الخلافة وباجتياح بغداد. فشلوا، لم ينجحوا في ذلك. حتى دمشق كانت في أوقات مع الفاطميين وفي أوقات أخرى مع العباسيين. ثمة نزاع عليها. الساحل اللبناني بقي ساحلاً فاطمياً. إذاً، الفاطميون جرّبوا أن يقلّدوا العباسيين في كل شيء، وأيضاً في مظاهر الغنى لأنهم أحاطوا أنفسهم بأبّهة لها أول وليس لها آخر. ولكنّ الفاطميين لم يكونوا دائماً بحُسن علاقة مع المسيحيين خصوصاً أيام الحاكم بأمر الله.

الأكثر تطرّفاً وقساوة. هدم كنيسة القيامة ثم أعاد بناء كنيسة القيامة. ألزم مثلاً المسيحيين بتعليق صلبان برؤوسهم تصل إلى أخمص أقدامهم. تصوّر مسيحياً يعلّق صليباً ويسير. اليهود ألزمهم بقرامي توت يعلّقونها برقابهم. فاستعمل وسائل كثيرة لإهانتهم والتضييق عليهم. وهناك قول أو اجتهاد أن انقلاب المنطقة من المسيحية إلى اللون الإسلامي أو العقيدة الإسلامية جرى بسرعة في عهد الفاطميين نتيجة التضييق الذي أجراه هؤلاء على المسيحيين. قبل ذلك كان لا يزال هناك الكثير من الأرياف من المسيحيين. ولكن في عهد الفاطميين أي القرن العاشر هو الانقلاب الأكبر في تاريخ هوية الشرق
   
احداث من العهد الفاطمي، سنة 997
بحسب رواية باحث

ولكن الوضع الاقتصادي في أوروبا هو الذي... أنا أعتقد أن الناس عادةً لا يتحرّكون لسبب ديني، بل يتحرّكون لسبب اقتصادي، وإن يكن الشعار شعاراً دينياً.

السائل: في عهد الفاطميين سنة 997، وهذا أيضاً أمر لافت للنظر، حدثت ثورة في مدينة صور.

الباحث: نعم.

السائل: كان اسمه علّاقة؟

الباحث: علّاقة، ثورة علّاقة.

السائل: ثورة علّاقة. كيف؟ كل هذا الطغيان إذا قلنا، كل هذا الحضور الواسع للدولة، وثورة في صور مسيحية.

الباحث: لا، علّاقة لم يكن مسيحياً. علّاقة ليس مسيحياً.

السائل: ولكنّ المسيحيين شاركوا في الثورة.

الباحث: لربما شاركوا، ولكن الثورة هي ثورة من قِبل مجموعة من الناس الفقراء. هو ملّاح فقير، ويبدو أنه كان هناك ضغط على صور من قِبل السلطة. الناس لم يستطيعوا تحمّل هذا الضغط، فتحوّلوا إلى ثورة بقيادة علّاقة. ظاهرة الثورات كانت موجودة في العهد الفاطمي في المدن، ما نسميها الزعر، حرافيش، إلى آخره.

السائل: الطبقات المسحوقة.

الباحث: كانوا يتجمّعون في الأحياء ويشكّلون نوعاً من عصابات محلية ويثورون على السلطة ويفرضون شروطاً على الناس ... لهؤلاء الناس. فهذا النمط تحرّك في صور على يد علّاقة، وشعاره واضح: "عِزٌّ بعد فاقة، الأمير علّاقة". فهذه الفاقة التي كان يعيش بها الناس دفعتهم إلى الثورة. دائماً العامل الاقتصادي، لا شيء سوى الجوع يحرّك الناس إلى الثورات عادةً. فقاموا بثورة. هذه الثورة قُمعت بالتأكيد من قِبل الحاكم بأمر الله. استنجد علّاقة بالأسطول البيزنطي. ولكن الأسطول البيزنطي لم يستطع أن يصل إلى صور لأن الأسطول الفاطمي انتصر عليه. الفاطميون كان لديهم أسطول قوي. ربما في التاريخ الإسلامي هو الأسطول الأقوى، ثم العثمانيون كانوا هم الأسطول الأقوى. كسروا الأسطول البيزنطي فحوصر علّاقة. وبعدما حاصروه أخذوه إلى القاهرة. وكان لدى الفاطميين نمط أن يسلخوا الناس وهم أحياء، يسلخون جلودهم ويضعون لهم تبناً ويعلّقونهم ويدورون بهم بين الناس لترويع الناس بطريقة من الطرق.

هناك عدة أسباب: سبب هو الضغط الذي مورس على المسيحيين. صحيح أن الإدارة كما قلنا، حتى مع المسيحيين كان هناك مسيحيون في الإدارة. وفي كل الدول الإسلامية المتعاقبة كان المسيحيون مشاركين في الإدارة. ولكن هذا لا يكفي.
إذاً، الضغط الذي كان يمارَس من مرة إلى أخرى لأسباب: لامتصاص النقمات الشعبية. ليس دائماً أن حالة الإكراه تكون موجودة، ولكن من مرة لمرة تتكرّر حالة الإكراه. هذا من جهة. من جهة ثانية مغريات السلطة. المسيحيون كانوا معرَّضين طيلة هذا الوقت لحروب واجتياحات ولمشكلات، ومن جهة أخرى هناك مغريات السلطة لأن مَن يدخل إلى السلطة يتحوّل من حياة البؤس إلى حياة أخرى. فبين العنصر المادي من جهة والإكراه من جهة أخرى، فضّل المسيحيون أن يعتنقوا الإسلام

   
969 - 1098
نزاع بين القوى الاسلامية
لبنان وسوريا وفلسطين في حالة نزاع وتعصب بين العباسيين والفاطميين والأتراك السلجوقيون (969 - 1098)
  • ، بدأ الصراع المذهبي بين خلفاء القاهرة الفاطميين، الذين ينتمون للعقيدة الإسماعيلية الفاطمية. المنحدرة من العقيدة الشيعية،
     
  • وبين الخلفاء السنة في بغداد، الذين اصبحوا خاضعين للسيطرة العباسية.
    وفي عهد الخليفة العباسي الحاكم بأمر الله، كان مسيحيو القدس ضحية اجراءات قاسية اتخذها ضدهم هذا العاهل. وتوج قمة المآسي بهدم كنيسة القيامة في القدس سنة 1009. هذا العمل الذي كان من الأسباب البعيدة للحملة الصليبية الأولى على سوريا ولبنان وفلسطين سنة 1098.
     
  • وفي سنة 1055، اقبل الأتراك السلجوقيون، القادمون الجدد من آسيا الوسطى، والذين إعتنقوا حديثاً المذهب الإسلامي السني، احتلوا إيران والعراق.
    وفي سنة 1071، انتزعوا القدس وفلسطين من العباسيين،
     وفي سنة 1076، استولوا على دمشق ومنطقتها.
    وفي سنة 1086، احتلوا حلب وسوريا الشمالية.
    وفي سنة 1098، عاد وإنتزع الالعباسيون منهم القدس وفلسطين.
إن حالة الفوضى وانعدام الأمن والافتصاد في بلدان الشرق الأدنى، وتعصب وتعدي الاسلامين على حقوق المسيحيين . كل هذا مجتمعا، سهل على الصليبيين إحتلال بلدان المشرق سنة 1098.
   
منذ القرن الحادي عشر أضاف الدروز عنصراً جديداً إلى بنية لبنان الديموغرافية.
   
تعريف الصليبيين
هو نتيجة للاجرام المسلم 1009
يا للمفارقة، فالاسلاميين والمسيحيين الأرثوذكس ينوحون، بان الصليبيين قد تسببوا في قتل 6 مليون من بنى ادم. هل هذا حصل غدرا او من حق المسلم ان يرتكب الماسي بحق المسيحيين!   

الوضع في منطقة الشرق

كان الوجود الإسلامي في الأرض المقدسة الأولى بدأ مع الفتح الإسلامي لفلسطين في القرن السابع.
ولم يلحظ أي تدخل من هذا بكثير مع الحج إلى الأماكن المقدسة المسيحية أو من الأديرة والطوائف المسيحية في الأراضي المقدسة، وكانت دول أوروبا الغربية أقل اهتماما بفقدان القدس.
 لكن في العقود والقرون التي تلت ذلك، نجاحة جيوش المسلمين بوضع ضغوطا متزايدة على الإمبراطوريه البيزنطيه الارثوذكسيه الشرقية.

لكن من اهم العوامل التي ساهمت في هذا التغيير في المواقف الغربية ازاء الشرق حدثت في سنة 1009، عندما أمر الخليفة الفاطمي الحاكم بأمر الله بتدمير كنيسة القيامة.ايضافة الى اضطهادات أخرى تعرض لها المسيحيون المشرقيون في مصر، و‌بلاد الشام و‌العراق منذ عهد الخليفة العباسي التاسع المتوكل على الله الذي اضطهد عمومًا: إلى جانب المسيحيين واليهود، جميع من يخالفه في المذهب الشافعي.

لكن في العام 1039 سمح خلفه للإمبراطورية البيزنطية بإعادة بناء كنيسة القيامة. وسمح بالحج إلى الأراضي المقدسة قبل وبعد إعادة بناء كنيسة القيامة.

تسبب الصليبيين فى قتل 6 مليون بنى ادم

موجز:

1- ستطاعت 
الحملة الصليبية الأولى
 تأسيس أربعة ممالك لاتينية في المشرق، هي إمارة الرها وإمارة أنطاكية وإمارة طرابلس ومملكة بيت المقدس.
 لم يستطع 
السلاجقة ردع الصليبيين عن ساحل بلاد الشام، بيد أنهم صدّوا تقدمهم نحو أنقرة وقلب الأناضول كما أوقفوا تقدمهم تجاه حلب والعراق عمومًا.

2-
الصليبيين ، حركه و جيوش اوروبيه مسيحيه لاتينيه ( كاتوليكيه ) هاجمت الشرق الأوسط من اواخر القرن الحادي عشر
ونتيجة الانقسام المسيحي (البيزنطي الروماني السياسي القديم)، كان الصليبيون يكنون العداء المتبادل مع المسيحيين البيزنطيين ( اليونانيين ) او الشرقيين فى مصر و الشام و غيرهم .

3- كانت الحملات الصليبية  السبب الرئيس وراء سقوط البيزنطيين ودمار مدينة القسطنطينية عاصمة الإمبراطورية البيزنطية 

   
عام 1098
عشية وصول أول موجة صليبية
عشية وصول أول موجة صليبية واحتلالها بلدان المشرق سنة 1098

من أجل فهم أفضل للسهولة النسبية التي استطاعت بها الحملات الصليبية الأولى أن تسيطر على سوريا الشمالية ولبنان وفلسطين، والبقاء في الواجهة البحرية لهذه البلدان طوال قرنين تقريباً، علينا أن نتذكر الظروف العامة للبيئة التاريخية في المنطقة قبل مجيء الصليبيين.

يقول لامنس: “إن التجزئة السياسية لسوريا وتعدد المذاهب الدينية… قد فتحا الباب على مصاريعه للغزو الأجنبي. وكان الشعب، الذي عانى الذل والفقر عدة قرون من الجور العباسي والفاطمي والسلجوقي التركي، لا يبالي عند تبدل من يسوده. ففي تلك الحقبة، التي انتهت آنذاك نهاية (القرن الحادي عشر)، كان المغامرون الغرباء والمرتزقة والأتراك والبربر يحتلون المسرح… وجميعهم، في حرب بعضهم ضد البعض الآخر، يحاولون التوسع على حساب جيرانهم.. كانت الأرض الصالحة للزراعة تخص الإقطاعيين العسكريين من الأتراك السلجوقيين ومن أمراء التركمان، الذين كانت قبائلهم تنتشر آنذاك في سوريا… وفينيقيا ولبنان. وكان السلطان والأمراء المحليون يمنحونهم هبات من الأرض، كاقطاعات لهم، لكي يدفعوا أجور الفرق العسكرية التي كانت عليهم أن يعيلوها. وبهذه الطريقة، انتقلت أفضل الممتلكات السورية إلى أيدي المغامرين الغرباء، الذين كانوا يتدافعون لجني ثروة على حساب البلاد ومواطنيها الأساسيين”.

ومن جهة أخرى، في هذه الفترة التي نحن بصددها، كان الدين، كما رأينا، يمثل القومية والوطن. وكان المجتمع الطائفي السياسي يحل محل المجتمع القومي العنصري. وكانت الجماعات الطائفية المختلفة، في جميع البلدان، تعتبر نفسها غريبة على الجماعات الأخرى، بل عدوة لها. كما كانت كل فئة تسعى للسيطرة على الفئات المخالفة لها بالرأي أو بالعقيدة.

وبالإضافة إلى الطوائف المسيحية، التي كانت تشكل في لبنان وسوريا وفلسطين اقليات مهمة، فإن الشعوب الإسلامية، في هذه البلدان، كانت بأغلبيتها الكبرى، مؤلفة من عناصر شيعية، خاضعة ومستغلة من قبل متسلطين سنين غرباء الأصل، هم الأتراك السلجوقيون، الذين أتوا حديثاً من آسيا الوسطى، فاعتنقوا الإسلام وتبلغوا المذهب السني.

فالمسيحيون، في لبنان وسوريا وفلسطين، كانوا رعايا السلطان السلجوقي. ولكن بسبب دينهم، كانوا رعايا من الدرجة الثانية، ومستبعدين سياسياً. وفوق ذلك، فإن الدين المسيحي قرب بين المواطنين المسيحيين ومسيحيي ما وراء البحار نظراتهم في الدين. فعندما امتدت الموجة الصليبية الأولى نحو الجنوب، بعد انتزاع انطاكيا من أيدي الأمراء الأتراك السلجوقيين (1098)، استقبلت في البلاد التي اكتسحتها بلامبالاة من جانب الشيعة وبعطف من جانب المسيحيين.

   
   
   
في القرون العشر الأولى
البطاركة الموارنة ...
 
البطاركة الموارنة في القرون العشر الأولى
ان المعلومات حول البطاركة الموارنة حتى القرن الحادي عشر معلومات هزيلة، وما زاد من هزالها ضياع عدد كبير من الوثائق، وإحراق قسم آخر منها،  خلال فترة الاجتياح المملوكي أواخر العهد الصليبي؛
ليس هناك من معلومات تتحدث عن بطاركة القرون الأربعة الأولى سوى أسمائهم وبعض الملاحظات الجانبية التي كان البطريرك الدويهي أول من اعلنها، مستندًا بذلك إلى مخطوط كرشوني وجده في كنيسة دمشق المارونية، دون تبيان أصل هؤلاء البطاركة أو فتراتهم الزمنية أو الأعمال التي قاموا بها، انها قائمة للبطريرك الدويهي ...:
 

الترتيب

البطريرك

ملاحظات

1 مار يوحنا مارون الأول
سكن، دير سيدة يانوح في منطقة ساحل البترون
الثالث والستون بعد القديس بطرس.
2 قوروش
سكن، دير سيدة يانوح
وهو ابن أخت مار يوحنا مارون.
3 جبرائيل الأول
سكن، دير سيدة يانوح
آخر من سكن في دير كفرحي.
4 يوحنا مارون الثاني
سكن،
دير سيدة يانوح
في منطقة جبيل، جرد  منطقة جبيل قرب العاقورة
انتقال البطريركيّة إلى يانوح في جبيل.
حاول العودة إلى إنطاكيا لإعادة ملء كرسيها الشاغر، لكن العرب المسيطرين على تلك النواحي حالوا دون ذلك، فعاد إلى جبل لبنان ولم يسكن دير كفرحي بل صعد إلى دير سيدة يانوح، فانتقلت البطريركية المارونية إلى هناك. أما سبب انتقاله إلى يانوح فمرده إلى بعدها عن المناطق الساحلية المسيطر عليها من قبل العرب، ومن الصعب جداً على الخيول العربية الصعود إلى قمم جبل لبنان، على عكس كفرحي الممكن إقتحامها من قبل الجيوش الاسلامية.
5 يوحنا الأول
سكن،
دير سيدة يانوح
كان من مدينة جبيل الساحلية. (يوحنا الدملصي: من بلدة دملصا في قضاء جبيل.)
6 غريغوريوس الأول
سكن،
دير سيدة يانوح
المعاصر لهارون الرشيد الخليفة العباسي الخامس الذي حكم ما بين عامي 786 و809 ميلادية
7 اسطفانوس الأول
سكن،
دير سيدة يانوح
-
8 مرقس
سكن،
دير سيدة يانوح
-
9 أوسابيوس
سكن،
دير سيدة يانوح
يدعى أيضًا حوشب.
10 يوحنا الثاني
سكن،
دير سيدة يانوح
انعقد في عهده  وشارك بالمجمع القسطنطيني عام 869
11 يشوع الأول
سكن،
دير سيدة يانوح
استغرب الدويهي وجود بطريرك ماروني باسم يشوع، لأن الموارنة لم يسموا يشوع،
"حرمة لمن فدانا بموته"، إلا أنه عاد فأوضح أنّ اسمه عيسى، والذي يعني بالسريانية يشوع
12 داوود الأول
سكن،
دير سيدة يانوح
-
13 غريغوريوس الثاني
سكن،
دير سيدة يانوح
-
14 ثاوفيلكتوس أو توافيلقطوس
سكن،
دير سيدة يانوح
والذي يدعى أيضًا حبيب.
15 يشوع الثاني
سكن،
دير سيدة يانوح
دعي أيضاً عيسى
16 ضوميطيوس أو ضوميط
ترتيب، 
سكن،
دير سيدة يانوح
أي ضوميط.
17 اسحق
سكن،
دير سيدة يانوح
-
18 يوحنا الثالث
سكن،
دير سيدة يانوح
الخامس بهذا الإسم، وفي أيامه ظهر المطران داوود مترجم كتاب الهدى
19 شمعون الأول
سكن،
دير سيدة يانوح
وتعني بالعربية سمعان.
20 إرميا الأول
سكن،
دير سيدة يانوح
-
21 يوحنا الرابع
سكن،
دير سيدة يانوح
-
22 شمعون الثاني
سكن،
دير سيدة يانوح
-
23 شمعون الثالث
سكن،
دير سيدة يانوح
-
     
 
فصل:  1     تاريخ الموارنة، جزء اول، 
 www.puresoftwarecode.com  :    HUMANITIES Institute  ART Institute & Others
 SOFTWARE Institute  CHRISTIANITY Institute    
"Free, 100 Software Programming Training Courses"       History of the MARONITES in Arabic  Basilica Architecture, in the Shape of a Cross
 VISUAL STUDIO 2010 in English  Holy BIBLE in 22 Languages and Studies ...  Le HANDICAP c'est quoi ?   (in French)  Old Traditional Lebanese houses
 VISUAL STUDIO .NET, Windows & ASP in En  220 Holy Christian ICONS  Drugs and Treatment in English, french, Arabic  5 DRAWING Courses & 3 Galleries
 VISUAL STUDIO 6.0 in English  Catholic Syrian MARONITE Church  Classification of Wastes from the Source in Arabic  Meteora, Christianity Monasteries - En, Ar, Fr
 Microsoft ACCESS in English  HOLY MASS of  Maronite Church - Audio in Arabic  Christianity in the Arabian Peninsula in Arabic  Monasteries of Mount Athos & Pilgrimage
 PHP & MySQL in English  VIRGIN MARY, Mother of JESUS CHRIST GOD  Summary of the Lebanese history in Arabic  Carved Rock Churches, Lalibela - Ethiopia
 SOFTWARE GAMES in English  SAINTS of the Church  LEBANON EVENTS 1840 & 1860, in Arabic  
 WEB DESIGN in English  Saint SHARBEL - Sharbelogy in 10 languages, Books  Great FAMINE in LEBANON 1916,  in Arabic  my PRODUCTS, and Statistiques ...
 JAVA SCRIPT in English  Catholic RADIO in Arabic, Sawt el Rab  Great FAMINE and Germny Role 1916,  in Arabic  
 FLASH - ANIMATION in English  Читать - БИБЛИЯ и Шарбэль cвятой, in Russe  Armenian Genocide 1915  in Arabic  4 Different STUDIES
 PLAY, 5 GAMES    Sayfo or Assyrian Genocide 1915 in Arabic  SOLAR Energy & Gas Studies
     Christianity in Turkey in Arabic  WELCOME to LEBANON
 SAADEH BEJJANE Architecture  Andree Zouein Foundation    YAHCHOUCH, my Lebanese Village
 CARLOS SLIM HELU Site, new design
 REPORT, Cyber Attack Attacks the Current Site
 Prononce English and French and Arabic Letters  ZOUEIN, my Family - History & Trees
       Chucri Simon Zouein, Computer engineer
     
echkzouein@gmail.com
© pure software code - Since 2003